اقالة عميد كلية مغربية بسبب تهمة سرقة

يروج في وسائل الاعلام المغربية خبر مثير بشأن اعفاء وزارة التعليم العالي، عميد كلية بسبب سرقته معطفا من أحد مراكز التسوق بمدينة تطوان شمال البلاد.

وتفيد معطيات نشرتها وسائل علام محلية بأن كاتب الدولة المكلف بالتعليم العالي، عقد اجتماعا بالعاصمة الرباط أفضى الى اعفاء المسؤول الجامعي من منصبه على اثر توصل الوزارة المعنية بتفاصيل واقعة السرقة.

وراجت على مواقع التواصل الاجتماعي تدوينات مستنكرة لما أشيع بشأن اقدام المعني على سرقة معطف خلال تواجده بأحد المراكز التجارية بمدينة مارتيل القريبة من تطوان، ووصل الأمر الى تشكيك البعض في مدى قانونية الدبلومات التي تمنحها الكلية، معتبرين أن من يجرؤ على سرقة معطف لن يتردد في تلقي رشوة مقابل منح شهادة دون استحقاق.

وأصدرت الوزارة قرارا بإعفاء حمزة فارس، عميد كلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية بتطوان بالنيابة، من مهامه، ولم يتضمن القرار الأسباب التي اتّخذ من أجلها قرار الإعفاء.

وتحفظ خالد الصمدي، كاتب الدولة المكلف بالتعليم العالي والبحث العلمي‏، عن تقديم اجابة صريحة بخصوص أسباب الاعفاء، وذلك خلال مواجهته بسؤال صحفي، حيث أنه لم ينفي أن يكون سبب الاعفاء مرتبط بما يروج بشأن واقعة السرقة.

ولم يؤكد الوزير في جواب على سؤال طرحه عليه موقع “اليوم24”، ما ان كان قرار الإعفاء على علاقة بالسرقة المزعومة.

ووقع قرار اعفاء عميد الكلية من مهامه، محمد أبو صالح، وكيل وزارة التعليم العالي والبحث العلمي وتكوين الأطر.

وذكرت مصادر مطلعة أن رئيس جامعة عبد المالك السعدي بتطوان قرر تعيين الدكتور رشاد اميل عميدا بالنيابة للكلية بمدينة تطوان حتى يتم النظر في تنصيب عميد رسمي جديد.


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق