الرئيس السابق يفشل في استئناف من اجل تفادي المحاكمة في قضية فساد

خسر الرئيس الفرنسي الأسبق نيكولا ساركوزي اليوم الأحد محاولة لتفادي محاكمته بتهم تجاوز الحد القانوني للإنفاق على الحملة الانتخابية عام 2012 عندما أخفق في الفوز بولاية ثانية.

ورفضت محكمة الاستئناف في باريس الطعن الذي قدمه ساركوزي 63/ عاما/ ضد أمر قضائي صادر في شباط/فبراير العام الماضي بمحاكمته ،وفقا لمصدر قضائي.

واتهم المحققون ساركوزي بأن حملته أنفقت أكثر من 20 مليون يورو (8ر22 مليون دولار) بالإضافة إلى الحد الأقصى المسموح به وفقا للقانون الفرنسي ، وهو 5ر22 مليون يورو.

وقال محامي ساركوزي ، تيري هيرتسوج، للصحافة إنه سوف يستأنف ضد الحكم مجددا أمام محكمة النقض.

يشار إلى أن هذه هي العقبة الثانية خلال أسابيع التي يتعرض لها الرئيس المحافظ سابقا ، والذي يواجه ثلاث قضايا منفصلة.

وفي وقت سابق هذا الشهر ، رفضت محكمة الاستئناف طعنا قدمه ساركوزي على وثيقة اتهام أعدها الادعاء لاتهامه بالفساد واستغلال النفوذ في قضية ثانية. كما ينتظر النظر في طعن آخر قدمه ضد أمر بمحاكمته في تلك القضية.

ويخضع ساركوزي أيضا لتحقيق رسمي في قضية فساد أخرى ، حيث يشتبه بأنه تلقى تمويلات غير مشروعة لحملته الانتخابية من نظام العقيد الليبي الراحل معمر القذافي. وأنكر ساركوزي بشدة هذه التهم.

تولى ساركوزي رئاسة فرنسا لولاية واحدة من عام 2007 إلى 2012 ، ثم خسر في انتخابات عام 2012 أمام الاشتراكي فرانسوا أولاند.

وحاول ساركوزي العودة إلى المنافسة على الرئاسة في انتخابات عام 2017 ، ولكنه لم ينجح في التصويت التمهيدي ليمين الوسط.


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق