رد مزلزل من فاعل في مجال الصيدلة حول الاستهداف الواضح لمدير الصيدلة رد مزلزل من فاعل في مجال الصيدلة حول الاستهداف الواضح لمدير الصيدلة

رد مزلزل من فاعل في مجال الصيدلة حول الاستهداف الواضح لمدير الصيدلة

رد مزلزل من فاعل في مجال الصيدلة حول الاستهداف الواضح لمدير الصيدلة
مدير مدرسة تكوين المعلمين بلعيون يشرف على انطلاق العام الدراسي 20190 مدير مدرسة تكوين المعلمين بلعيون يشرف على انطلاق العام الدراسي 20190

مدير مدرسة تكوين المعلمين بلعيون يشرف على انطلاق العام الدراسي 20192020

مدير مدرسة تكوين المعلمين بلعيون يشرف على انطلاق العام الدراسي 20190
عاجل: الإفراج عن نتائج مسابقة المهندسين والفنيين عاجل: الإفراج عن نتائج مسابقة المهندسين والفنيين

عاجل: الإفراج عن نتائج مسابقة المهندسين والفنيين

عاجل: الإفراج عن نتائج مسابقة المهندسين والفنيين
وزارة النقل الموريتانية تلغي بعض رخص السياقة الأجنبية وزارة النقل الموريتانية تلغي بعض رخص السياقة الأجنبية

وزارة النقل الموريتانية تلغي بعض رخص السياقة الأجنبية

وزارة النقل الموريتانية تلغي بعض رخص السياقة الأجنبية
رئيس الجمهورية يضع حجر الأساس لعدد من المنشآت الحيوية في نواكشوط رئيس الجمهورية يضع حجر الأساس لعدد من المنشآت الحيوية في نواكشوط

رئيس الجمهورية يضع حجر الأساس لعدد من المنشآت الحيوية في نواكشوط

رئيس الجمهورية يضع حجر الأساس لعدد من المنشآت الحيوية في نواكشوط
موريتانيا: جديد أنباء الغيث

موريتانيا: جديد أنباء الغيث

موريتانيا: جديد أنباء الغيث
موريتانيا: الأمن يعتقل مجرم خطير بأحياء الترحيل بانواكشوط الجنوبية موريتانيا: الأمن يعتقل مجرم خطير بأحياء الترحيل بانواكشوط الجنوبية

موريتانيا: الأمن يعتقل مجرم خطير بأحياء الترحيل بانواكشوط الجنوبية

موريتانيا: الأمن يعتقل مجرم خطير بأحياء الترحيل بانواكشوط الجنوبية
الشابة زينب بنت أحمد قاسم تنجح في تنظيم نشاط تحسيسي من أجل تعزيز الوحدة الوطنية والتكافل الإجتماعي ومحاربة التطرف بولاية تكانت

الشابة زينب بنت أحمد قاسم تنجح في تنظيم نشاط تحسيسي من أجل تعزيز الوحدة الوطنية والتكافل الإجتماعي ومحاربة التطرف بولاية تكانت

الشابة زينب بنت أحمد قاسم تنجح في تنظيم نشاط تحسيسي من أجل تعزيز الوحدة الوطنية والتكافل الإجتماعي ومحاربة التطرف بولاية تكانت
صحف فرنسية تتابع قضية الذهب في موريتانيا

صحف فرنسية تتابع قضية الذهب في موريتانيا

المحقق : بعد طفرة في السودان في عام 2012 انتشر التنقيب التقليدي عن الذهب غربا إلى موريتانيا. في بعض الأحيان يكون التنقيب صعبا وعصيا على التنظيم، إلا أنه يمكن أن يعزز الاقتصاد.



في الماضي كان الذهب يعبر الصحراء فقط. وخلال خمس سنوات تم استخراجه في قلب الصحراء. في عام 1324 عندما سار ملك الإمبراطورية المالية في طريقه إلى كانكو موسى حمل معه عدة أطنان من الذهب. “أغدق الرجل كرمه في القاهرة حيث لم يترك أي شخص في أي مستوى إلا وحصل منه على كمية من الذهب، حسب المؤرخين العرب.

لقد انتشر الذهب في القاهرة لدرجة أنه سعره انهار. ومن العصور الوسطى إلى الفترة الاستعمارية كان المعدن النفيس القادم من الممالك الأفريقية يثير خيالات الأوروبيين. إنه اليوم موضوع سعي محموم لكنه غير مرئي في أكبر صحراء العالم.

شركات التعدين الكبرى غير معنية فالأمر غير مربح وغير مستقر. يتم الاستخراج بطريقة تقليدية مع اختبارات بسيطة على بعض المواقع. جذبت العروق عشرات الآلاف من عمال المناجم في مناطق غير مأهولة وأحيانًا في غضون بضعة أيام. لا أحد يعرف بالضبط كيف ولماذا بدأ الاندفاع. هل بسبب سعر الذهب المرتفع التي تضاعف أربعة مرات بين عامي 2003 و 2013؟ أم تسويق آلات الكشف عن المعادن الرخيصة الصينية مما جعل التنقيب في متناول الجميع؟

بدأ الازدهار في السودان في عام 2012 قبل أن ينتقل إلى تشاد والنيجر وأخيراً موريتانيا. وقال لوران جاجنول وهو عالم جغرافي في جامعة ارتويس ، “يبدو حقا أن هذه الحركة هي واحدة بنفس الاندفاع في منطقة الساحل والصحراء”. ويتحرك رواد هذا القطاع الذين هم الآن من ذوي الخبرة وفقا للفرص الجديدة أو حلقات العنف أو إغلاق المناجم الذي تقررها السلطات.

فشلت دول الصحراء بشكل عام في جني ثمار هذا الازدهار، بسبب عزلة مواقع التعدين والفوضى السائدة هناك وفساد الإدارة وحيوية شبكات إعادة البيع غير المشروع مبررة ذلك بفرض الضرائب. يتدفق ذهب الصحراء إلى الإمارات أو تركيا أو الهند دون ملء خزائن الدولة التشادية أو النيجرية.

ومع ذلك يقول الباحث المستقل جيروم توبيانا: “الميزانية العمومية إيجابية بشكل عام”. “بعض الناس صنع ثروة ويعيدون استثمار أموالهم في البلاد: هناك تأثير اقتصادي. وفوق كل شيء فإن تحويل الذهب يحول الناس من أنشطة أخرى مزعزعة للاستقرار بالنسبة للحكومات. “في الصحراء يميل الشباب العاطلون إلى اللجوء إلى التهريب بأنواعه والتمرد المسلح وحتى العمليات الجهادية “الذهب هبة من الله للدول”، يقول إيمانويل غريغوار مدير الأبحاث في معهد الأبحاث والتنمية. حيث يخلق الذهب وظائف غير مباشرة ويساهم في إنعاش النقل والتجارة.

وكانت موريتانيا هي آخر محطات مسلسل حمى التنقيب عن الذهب.  في عام 2016 ، قام المنقبون بمسح المنطقة المجاورة لمنجم تازيازت الذي تديره شركة كينروس العملاقة الكندية. أخبار اكتشاف الذهب تنتشر بسرعة. “على الرغم من قوة الموجة، تم تنظيم السوق على الفور وتم افتتاح المتاجر المتخصصة في نواكشوط ثم بالقرب من الموقع وتم بيع الآلاف من أجهزة الكشف عن المعادن. وجاء الأجانب من دول مجاورة لموريتانيا وحتى من السودان، كما يقول لوران جاجنول الذي ذهب لمراقبة هذه الظاهرة على الفور. يقع المنجم في وسط الصحراء. ولكن عن طريق الصدفة تقع مدينة الشامي الجديدة التي بنيت في عام 2012 بالقرب من الرواسب لكنها لم تكن “مأهولة عمليا حتى وصول عمال المناجم لتصبح مدينة الأشباح في غضون أسابيع قليلة عاصمة الذهب الموريتاني.

في نهاية العام الماضي ، تم فتح موقع آخر حول مدينة التعدين زويرات إلى الشمال. وقد اختارت نواكشوط الإلهام من النموذج السوداني لتنظيم أنشطة الذهب. “تصدر الدولة تراخيص التشغيل وأقامت مراكز معالجة الصخور في الأراضي المحجوزة. الجيش الموريتاني موجود في المنطقة”. كما قامت الحكومة بتطوير فكرة إنشاء مكاتب شراء حكومية. في الوقت الحالي ، يشق الذهب طريقه إلى دبي أو بيروت أو مومباي عبر سلاسل من التجار. أول المشترين ينتظرون قطعا صغيرة في الشامي ولكن مثل كل شيء في الصحراء كلما تحرك الذهب بعيدا عن المنجم كلما زادت أسعاره.

المصدر : الصحراء