حركة سياحية هي الأول من نوعها في تاريخ البلاد في مدينة الرشيد شمال موريتانيا

المحقق:أفادت مصادر خاصة بشبكة “المتابع” بهبوط  سرب من الطائرات السياحية ضمت حتى الٱن عشرون طائرة سياحية حطت بمطار الرشيد شمال موريتانيا في رحلة سياحية لأول مرة من نوعها في ولاية تكانت.

وقد تم استقبال القافلة السياحية من قبل مجموعات كبيرة من سكان مدينة الرشيد إلى جانب حاكم مركز الرشيد  الإداري و النائب السيد : سدأحمد ولد أج ونائب العمدة السيد: احميدي ولد لكيحل، إلى جانب السلطات الأمنية.

وشهد السوق انتعاشا بفعل تسوق السياح الذين بلغ عددهم حوالي خمسين سائحا، وخلال تجولهم في المدينة عبر السياح عن راحتهم وتفاجئهم من مستوى الاستقبال والمظاهر السياحية الجميلة وهو ما جعلهم يزيدون وقت زيارتهم رغم كون برنامجهم كان يقتصر على حوالي ساعتين فقط، كما أكدوا خلال تواجدهم أن هذه الزيارة تأتي لتدشين رحلات سينظمونها خلال السنة القادمة ونهاية هذه السنة ستكون على متن سيارات ودراجات نارية، وسيجولون خلالها كل مناطق تكانت.

وبحسب معلومات خاصة تحصلت عليها “شبكة المتابع” فإن هذه الرحلة السياحية تأتي بجهود خاصة من الدكتور محمد ولد أج عمدة بلدية الواحات، بعد أن كانت مثل هذه الرحلات مختصرة على انواذيبو وانواكشوط.
كما تأتي هذه الرحلات بعد الجهود التي بذلتها السلطات العليا في البلد من أجل إعادة النشاط والحياة للسياحة في البلد بعد عقدين من هجرة السياح للمناطق الموريتانية بسبب تصنيف غير منصف من جهات فرنسية ودولية تسبب في نقل سباق الراليات الشهير باريس داكار لٱمريكا الشمالية.

سكان مدينة الرشيد وتجكجة وغيرها من المناطق في تكانت المهتمين بالسياحة وجهوا رسائل شكر عبر شبكة “المتابع” إلى عمدة بلدية الواحات السيد الدكتور محمد ولد أج، وذلك للتعبير عن امتنانهم وشكرهم للعمدة على هذه الجهود التي ستمكن من إعادة النشاطات السياحية لولاية تكانت وموريتانيا عموما وستوفر دخلا للشباب العاطلين في المنطقة وتعيد الحياة للاستثمارات في مجال الفندقة والسياحة على مستوى ولاية تكانت بعد معاناة عشرين عاما من الانتظار لعودة النشاط للسياحة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق