العثور على جثة رجل مذبوح قرب أنبيكه

ذكرت مصادر إعلامية محلية أنه تم العثور صباح اليوم الخميس على رجل مذبوح قرب بلدة تدعى” الجملانية “

وبحسب المصدر الذي أورد الخبر فإن وكيل الجمهورية و معاونيه قد غادروا عاصمة تجكجة هذا الصباح رفقة فرقة من الدرك في اتجاه مقاطعة المجرية، حيث عثر السكان على رجل مذبوح على بعد 10 كلم من قرية انبيكه في بلدة تدعى ” الجملانية “

وتعود تفاصيل القضية بحسب المعلومات المتوفرة إلى أن وكيل الجمهورية في ولاية تكانت أمر بإلقاء القبض على 4 شبان متهمين بقتل الميكانيكي/ احمد ولد اصنيبة الذي تم العثور عليه مذبوحا بالقرب من قرية “الجملانية “.

وحسب المعلومات التي حصل عليها مصدر مطلع فإن العامل بالميكانيكا أحمد ولد اصنيب المتزوج حديثا قد زاره مساء البارح الشبان الأربعة و طلبوا منه الكلام عن انفراد حيث ذهب معهم خارجا عن مسكنه

و بعد فترة وجيزة عاد الضحية إلى مسكنه يتداعى و يقف و يسقط و هو مضرج بدماءه قبلل أن يلفظ أنفاسه الأخيرة ..

و يقول المصدر السابق إن وكيل الجمهورية وصل بلدة ” الجملانية ” 10 كلم من انبيكه و التابعة لمقاطعة المجرية في حدود الساعة الثامنة صباحا حيث تم توقيف الشبان الأربعة و يجري التحقيق معهم الآن من قبل فرقة الدرك في قضية نزلت كالصاعقة على سكان ريف تكانت .

وفي سياق متصل تضاربت الأنباء حول هوية الضحية حيث أفادت مصادر مطلعة بتفاصيل جديدة عن جريمة قتل مروعة وقعت في بلدة “الجملانية” بولاية تكانت.

وأوضحت المصادر أن الجريمة راح ضحيتها شاب يدعى المقداد ولد اعليوه، مولود 1998، والذي يعمل في الزراعة، كان قد أنذر شاب يدعى عرفات ولد احمد ولد امبيريك من التردد على منزله، بعد زواجه، وليلة البارحة عثر على ولد اعليوه مقتولا، بعد تعرضه لطعنات بسكين.

وأضافت نفس المصادر أن الدرك قام بتوقيف ثلاثة شبان، يشتبه في علاقتهم بالواقعة، ليتوصل إلى أن أحدهم وهو المدعو: عرفات ولد احمد ولد امبيريك، هو الذي قام بإرتكاب الجريمة، فيما نفى صديقاه أن يكونا قد حضرا ارتكابه الجريمة، وعاين وكيل الجمهورية في ولاية تكانت الجثة وحضر التحقيق الأولي مع المتهم وزميلاه، ثم عاد إلى تجكجة، بينما يوجد المتهم رهن التوقيف لدى فرقة الدرك بالمجرية، التي وقعت الجريمة في بلدة “الجملانية” التابعة لها، مع الإشارة إلى أن الضحية والمتهم بنحدران من نفس الوسط العائلي وهما من “اجناجطه”.

ولم يتم العثور بعد على معلومات جديدة عن القصة الغريبة والمفزعة.


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق