المحقق ينشر تفاصيل ملف بوعماتو ومجلس الشيوخ

قررت الحكومة الموريتانية فتح ملف تسيير مجلس الشيوخ بعد الموافقة على إلغاء المجلس من قبل الشعب فى تعديل دستورى أثار الكثير من الجدل داخل الساحة السياسية بموريتانيا.

وقالت مصادر إعلامية مطلعة  إن مفتشين من وزارة المالية حطوا الرحال بالمجلس ضمن قرار حكومى يقتضى بتصفية المؤسسة التشريعية بعد إلغائها بشكل نهائى.

وطلبت الحكومة من المفتشين رصد جوانب مهمة من تسيير المجلس خلال الفترة الأخيرة، عبر جرد ممتلكاته والسيارات المحالة إليه والرواتب الممنوحة لبعض الموظفين العاملين به، والقرابة التى تربط بعض الموظفين ببعض الممسكين بتسيير المؤسسة، والأسفار التى أستفاد منها الشيوخ والتعويضات التى تسلموها من الغرفة خلال المأمورية الأخيرة.

ومن المقرر أن يسلم التقرير للرئيس محمد ولد عبد العزيز قبل أكتوبر 2017 من أجل الإطلاع على تجربة المجلس الأخيرة، ومعرفة آليات العمل داخل الغرفة قبل إلغائها فى تعديل دستورى مباشر.

وفي سياق متصل كانت النيابة العامة بموريتانيا قد قررت أمس استدعاء مجموعة من الإعلاميين والفاعلين فى الساحة العمالية بتهمة تلقى أموال من رجل الأعمال المعارض محمد ولد بوعماتو خلال الأشهر الأخيرة.

وتقول مصادر حقوقية  إن الحكومة تتهم الأطراف المذكورة يتلقى تمويلات وهبات من أحد المعارضين فى الخارج بهدف زعزعة الإستقرار والمس من السير الحسن للمؤسسات، بينما ترى المعارضة أن الحملة الأمنية الحالية تقويض بجو الحريات ، واستهداف على أساس الموقف لنخبة من المعارضين لنظام الرئيس محمد ولد عبد العزيز.

وهذه قائمة الشخصيات التى وجهت لها الدعوة أو خضعت التوقيف والتحقيق بمبانى الجرائم الإقتصادية :

جدنا ولد ديدي / صحفى
بوبكر أنجاي/ صحفى
موسى ولد صمب سى / صحفى
أحمد ولد الشيخ / صحفى
امنتا با/صحفية
السامورى ولد بي / نقابى
عبد الله محمد الملقب النهاه/ نقابى

وبحسب معلومات مصادر مختلفة فإن أساس التحقيقات التي تجري حاليا في ادارة مكافحة الجرائم المالية و الاقتصادية هي معلومات و اسماء تم التحصل عليها من خلال حاسوب المدير التنفيذي لمجموعة بوعماتو محمد الدباغ الذي تمت مصادرته مؤخرا عند معبر روصو بطريقة وصفت بالغير قانونية .

و حسب نفس المعلومات فان السناتور محمد ولد غده لا يعدو كونه حلقة من حلقات هذا الملف الذي تحضر له السلطات و الذي سيكون بطله الرئيسي هو رجل الاعمال محمد ولد بوعماتو

و حسب معلومات المصادر فإن السلطات قامت باستخراج كل محتويات الحاسوب و على اساس ذلك تقوم حاليا بإستدعاء كل من وردت اسمائهم في الحاسوب .

لكن حسب نفس المعلومات فان السلطات لا تمتلك كل المعلومات عن الاسماء و هي بإستدعائهم تريد فقط ان تحصل منهم على معلومات اكثر عن علاقتهم بولد الدباغ و من خلال ذلك علاقة كل ذلك برجل الاعمال المقيم في الخارج محمد ولد بوعماتو كل ذلك من اجل فتح ملف في النهاية ضد ولد بوعماتو .

و حسب معلومات نفس المصدر فان الايام المقبلة ستشهد استدعاء عدد من الشخصيات لمحاولة إكمال ملف تطلق عليه الدولة ملف التنظيم الموازي في موريتانيا حيث تشبه رجل الاعمال محمد ولد بوعماتو بكولن تركيا حسب معلومات الطواري .

هذه المعلومات تشير إلى وجود ضبابية كبيرة في الملف الجديد و عدم وجود ادلة على حدوث اي مخالفة للقانون لكن السلطات تسعي بأي طريقة لفتح ملف لرجل الاعمال محمد ولد بوعماتو .

وأوضحت  مصادر مطلعة أن الإجراءات التحضيرية بدأت تكتمل  لإحالة ملف السناتور المعتقل محمد ولد غده للقضاء من أجل النظر في الاتهامات الموجهة له.

وبحسب معلومات المصدر  فإنه من المتوقع أن تتم في وقت لاحق من اليوم الجمعة احالة السيناتور السابق محمد ولدغده الى وكيل الجمهورية في محكمة انواكشوط الغربية.

وتأتي إحالة ملف السناتور السابق ولد غده بعد أن اكتمل التحقيق معه حول التهم الموجهة له، وسبق أن حددت النيابة العامة هذه الاتهامات، وي مقدمتها زعزعة الأمن الداخلي للبلد.

وتقول المصادر إن المثول الأول لولد غده سيكون مساء اليوم عقب صلاة المغرب، وكان منتظرا صبيحة اليوم وهو ما تعذر لظروف معينة.

 


الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق