تفاصيل لقاء رئيس الجمهورية بأطر ووجهاء مقاطعة الرياض

عقد رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز، زوال اليوم الخميس في أعقاب زيارته لعدد من المرافق التنموية بمقاطعة الرياض اجتماعا مع عدد من الفاعلين الاجتماعيين والسياسيين والمواطنين العاديين في المقاطعة.

وحضر الاجتماع وزراء الداخلية واللامركزية والصيد والاقتصاد البحري والتشغيل والتكوين المهني وتقنيات الاعلام والاتصال ووالي انواكشوط الجنوبية والاداري المدير العام للوكالة الوطنية لسجل السكان والوثائق المؤمنة وعدد من رؤساء المصالح بولاية نواكشوط الجنوبية.

وافسح رئيس الجمهورية المجال للمشاركين في الاجتماع لطرح أبرز المشاكل التي تعاني منها المقاطعة والحلول المقترحة لها ومدى فاعلية مؤسسات الدولة في نواكشوط الجنوبية واستجابتها لحاجات المواطنين.

وحث رئيس الجمهورية خلال الاجتماع المتدخلين على الحديث بصراحة وعدم المجاملة وتحري الصدق والموضوعية في التعاطي مع مختلف المشاكل المطروحة.

وطرح المتدخلون مشاكل تتعلق بقطاعات الصحة والتعليم والزراعة والاسكان والعمران.
وطالبوا بإيجاد مداومة دائمة في مراكز مقاطعة الرياض الصحية لاستقبال المرضى في أي وقت ولحل المشاكل الصحية المطروحة في هذه المراكز خارج أوقات الدوام الرسمي.

وشملت المطالب كذلك فتح مدارس ابتدائية وثانوية جديدة بالمقاطعة للحد من الاكتظاظ الذي تعاني منه الفصول في المؤسسات التعليمة.

وطالب مزارعو المقاطعة بمنحهم قطع أرضية صالحة للزراعة واستفادتهم من التسهيلات التي تقدمها الجهات المعنية لتعزيز الانتاج وتحسين التسويق.

نشير إلى أن مقاطعة الرياض تتوفر على 33 منشأة تعليمية ما بين ابتدائية وثانوية تم تشييد اغلبها خلال السنوات الخمس الأخيرة كما تتوفر على 16 مركزا صحيا تحتوي على التجهيزات اللازمة ضمن جهود الوزارة خلال السنوات الأخيرة لتحسين التغطية الصحية في مختلف انحاء البلاد وفي ولاية نواكشوط الجنوبية على وجه الخصوص.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق