إضراب وغشب في عيد العمال بانواكشوط

أفادت مصادر خاصة بالمحقق  بأن عصابات مجهولة اعترضت المواطنين وسيارات الأجرة وأجبرت المواطنين على النزول من السيارات.

نفس المصادر قالت أن العصابات كسرت واجهات السيارات، كما أكدت المصادر وصول عناصر من الشرطة لأماكن التظاهرات.

المصادر أوضحت أن المواطنين أودعوا شكاوي لدى مفوضيات الشرطة جراء تعرضهم للتهديد وتكسير سياراتهم.

المصادر أكدت أن العصابات التي اعترضت المواطنين وسياراتهم مسلحة بالعصي وأنها عناصر تظهر من ملامحها أنها  عناصر إجرامية ولا علاقة لها بالحراك العمالي أو غيره، وإنما تستغل الحراك من أجل تنفيذ عمليات تخريبية.

وأضافت نفس المصادر أن منطقة سوق الميناء ومنطقة عرفات وجل أنواكشوط الجنوبية تعيش أزمة خانقة جراء الاختناق المروري وانتشار هذه العصابات التي تعرقل سير المواطنين وتعطل مصالحهم.

وفي سياق متصل قالت  مصادر خاصة بالمتابع  الآن أن الشرطة الموريتانية طوقت ملتقى طرق مدريد، وطوقت العصابات التي كانت تعترض المواطنين وتكسر واجهات السيارات وترغم المواطنين على النزول من السيارات.

نفس المصادر أكدت أن الشرطة باشرت تأمين المواطنين وسياراتهم وتطرد العصابات.

المصادر ذاتها أكدت أن ساحة ملتقى مدريد شهد معارك عنيفة بين العصابات والشرطة، مما ترك أثره على المكان.

الشرطة بقيادة مفوض لكصر 2 “بغداد القصر” أشرفت على عملية تأمين المواطنين وسياراتهم وطاردت العصابات في الأزقة والشوارع التي حاولت أن تحولها لكمين للمواطنين وسياراتهم.

يذكر أن هذه الأحداث تأتي متزامنة مع عيد العمال الذي تحتفل به الشغيله الموريتانية على غرار نظرائها بالعالم


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق