التلفزيون الغامبي يتهم جهات خارجية بالعمل على زعزعة أمن البلاد

قال التلفزيون الرسمي الغامبي،  أن الأمور تحت السيطرة، وإن الحكومة تعمل بشكل طبيعي. أن وفود وساطة ستصل العاصمة الغامبية بانجول الجمعة قادمة من موريتانيا، وغينيا، والسيراليون للبحث عن حل سلمي ينهي الأزمة السياسية المتصاعدة في البلاد.

وأكد التلفزيون الغامبي إن الأوضاع في بانجول تجري بشكل طبيعي،  التلفزيون الغامبي هاجم من سماهم بـ”الأجانب”، خاصة من دول السنغال ونيجيريا وغانا وليبيريا، الذين تسببوا، حسب تعبيره، في إنهاك الاقتصاد وتعطيل مصالح غامبيا ومواطنيها، بعد تركهم لأعمالهم وخروجهم من البلاد، على إثر تهديد “الإكواس” بالتدخل العسكري في غامبيا.

وخلال نشرة الأخبار عرض التلفزيون الغامبي مقطعا قصيرا؛ يحوي تصريحا صحفيا للرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز، يقول فيه إنه خرج من لقاء الرئيس يحيى جامي أَقَلَّ تشاؤما.

وحذر التلفزيون الرسمي الغامبي، في نشرته مساء اليوم، من أن التدخل العسكري سيؤدي إلى سيلان دماء كثيرة، يعرف الجميع من المسؤول عن سيلانها، حسب تعبيره.

يأتي ذلك بعد إعلان الجيش السنغالي عن دخول قواته الأراضي الغامبية في إطار التدخل العسكري الساعي إلى فرض جامي على مغادرة السلطة، ساعات بعد تنصيب آدما بارو بمقر السفارة الغامبية بداكار رئيسا جديدا لغامبيا.

هذا وقد أعلن رئيس مفوضية المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا مارسيل آلين دا سوزا خلال مؤتمر صحفي بداكار عن “وقف التدخل العسكري بغامبيا إلى غاية مساء الجمعة 20 يناير بغية إعطاء آخر فرصة للوساطة التي يقودها الرئيس الغيني آلفا كوندي”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق