انطلاق اجتماع رفيع المستوى حول تمويل الاقتصادات الإفريقية بحضور الرئيس ولد الغزواني

انطلقت صباح اليوم الخميس بآبيدجان أشغال اجتماع رفيع المستوى حول تمويل الاقتصادات الإفريقية، بمشاركة فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني، إلى جانب رؤساء وقادة العديد من الدول والهيئات والمنظمات الإقليمية والدولية الشريكة.

وتبحث القمة التي دعت إليها الرابطة الدولية للتنمية التابعة للبنك الدولي سبل حشد الدعم للدفع باقتصاديات القارة وتجاوزها تداعيات جائحة كوفيد-19 الاقتصادية والاجتماعية.

ويأتي هذا الاجتماع رفيع المستوى عقب الدعوة التي وجهها القادة الأفارقة في قمة تمويل الاقتصادات الأفريقية في باريس في مايو الماضي لتعزيز الدعم بهدف دعم الانتعاش الأخضر والمرن لاقتصاداتهم.

كما يأتي لتسليط الضوء على أهمية التجديد العشرين الطموح لموارد المؤسسة الدولية للتنمية (IDA-20) لدعم الانتعاش المرن للأزمة الاقتصادية الناجمة عن جائحة كوفيد 19 ومساعدة القارة على مواصلة تحولها الاقتصادي اعتبارا إلى كون استمرار الدعم من البنك الدولي وخاصة المؤسسة الدولية للتنمية، ضروري لمساعدة البلدان الأفريقية على تلبية احتياجاتها التمويلية، والتي كانت مرتفعة بالفعل قبل انتشار الوباء.

وشكر الرئيس الإيفواري آلاسان واتارا القادة الذين شرفوا بلده بالحضور رغم الجائحة والظروف الصحية الدولية الصعبة والتأثيرات الاقتصادية والاجتماعية والصحية التي كان لها بالغ الأثر على النمو الاقتصادي، مما يستدعي من جميع الممولين الوقوف إلى جانب إفريقيا لتجاوز هذه المرحلة الخاصة.

وثمن الرئيس الإيفواري إسهام جميع الشركاء في مجالات عديدة كتوفير اللقاحات والدعم المالي، مؤكدا أن إفريقيا تحتاج إلى دعم واسهام كبيرين من جميع شركائها الإقليميين والدوليين.

وتحدث السيد موسي افاكي محمد رئيس مفوضية الاتحاد الإفريقي عن الجائحة التي شلت من عطاءات الاقتصاد الافريقي، داعيا الشركاء الاقتصاديين والماليين إلى دعم القارة.

وتطرق إلى ما تواجهه القارة من مخاطر أمنية وتهديدات إرهابية، داعيا إلى إعادة هيكلة الديون الإفريقية.

وبدوره حيى مدير العمليات بالبنك الدولي السيد اكسل فان اتروستنبرك جهود القادة والحكومات الإفريقية في مواجهة الجائحة، مؤكدا دعم البنك لهذه الجهود.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق