وزير الثقافة: مهرجان المدن القديمة المقبل سيشهد تطورا في الشكل والمضمون

أكد معالي وزير الثقافة والشباب والرياضة والعلاقات مع البرلمان، الناطق باسم الحكومة، السيد المختار ولد داهي، أن النسخة الجديدة من مهرجان المدن القديمة المقرر انعقادها في نهاية الشهر العاشر من السنة الجارية بوادان ستشهد تطورا على مستوى الشكل والمضمون، ثقافيا وفنيا وتنمويا.

وأضاف في كلمة له ليلة البارحة في مهرجان شعبي حاشد بمدينة وادان، أن الأمور تسير في الاتجاه الصحيح وأن فخامة رئيس الجمهورية، السيد محمد ولد الشيخ الغزواني، قام بإنجاز مشروع الإقلاع الاقتصادي ما بعد كوفيد-19، وذلك بغية استعادة مؤشرات التنمية الإيجابية وتجاوز آثار الجائحة.

وطمأن السكان بأن فخامة رئيس الجمهورية، يولي عناية خاصة لساكنة مدينة وادان وأن المرحلة القادمة ستشهد تسارعا في خطوات البناء وفي تحقيق الإنجازات مع صعود في الأرقام والمؤشرات الاقتصادية والتنموية.

وقال إن الحكومة ستعمل على تحسين ظروف سكان مدينة وادان، التي تعتبر مدينة التاريخ والأصالة والتراث، مؤكدا أن طموحه هو تنظيم نسخة من المهرجان متميزة في شكلها ومضمونها، تجعله مهرجانا ثقافيا وفنيا وتنمويا.

وأوضح معالي الوزير أن الوزارة ستعمل على ترميم مسجد وادان والمحظرة وإعادة تأهيل سور المدينة، مبينا أن التعليمات صدرت للمدير العام لهيئة المدن القديمة بتنفيذ خطة العمل المقررة والتي رصدت لها الموارد المالية اللازمة.

وأشار إلى أنه سيتم وضع حجر الأساس لشبكة المياه الصالحة للشرب في المدينة، وتوفير المياه الخاصة بالسقاية كما سيتم خلال الفترة المقلبة إنجاز سدين منفذين من طرف وزارة الزراعة بغية المساعدة في تغذية البحيرة الجوفية لرفع منسوب المياه.

وأضاف أنه سيتم على طول واد وادان وواد تنلبه إنجاز 11 حاجزا للمياه للمساهمة في تغذية البحيرة الجوفية، مشيرا إلى أنه سيتم كذلك حل مشكلة السقاية في واد النخيل عن طريق إنجاز 11 بئرا ارتوازيا بعمق 170 مترا.

وأكد أنه سيتم تسييج الواحتين وتوسعة واحة وادان وواحة تنلبه ب (50) هكتارا لكل واحدة منهما، مبينا أن مشروع الواحات سيساعد أصحابها في وادان من خلال تزويدهم بنوعيات تعطي إنتاجية أكثر، مشيرا إلى أن سكان المدينة لديهم القدرة على مضاعفة الإنتاج لما يتمتعون به من خبرة في العمل ودراية بالعلم والمعرفة.

وبين أنه سيتم العمل على حل إشكاليات مياه الشرب في الوسط الريفي ونقاط المياه الرعوية وعلف الحيوان ومعضلة النقل، من خلال اتخاذ التدابير اللازمة.

وبخصوص علف الحيوان، بين معالي الوزير أن مفوضية الأمن الغذائي، ستعمل على توفير كميات كبيرة من الأعلاف ضمن برنامج استعجالي سيتم من خلاله تزويد مختلف مدن آدرار بهذه المادة بما في ذلك مدينة وادان التاريخية، وذلك خلال الأسبوع المقبل، من أجل إنقاذ الثروة الحيوانية في هذه المنطقة.

وفي مجال النقل، أكد أن هناك فريقا من وزارة النقل يعمل بشكل متواصل على وضع دراسة لإمكانية تعبيد الطرق والممرات الرئيسية في المدينة لفك العزلة عن أحيائها قبل انطلاق المهرجان.

وطالب شباب وادان بإعطاء المثل الحي والناجح عبر التنظيم والتنسيق مع الإدارة الجهوية للعمل الشبابي بالولاية من أجل تلبية كافة المطالب المرتبطة بدمج الشباب وتشغيله وتوفير المشاريع المدرة للدخل لصالح تنمية مهاراته.

وقال: “لن ينقصكم الدعم حيث سندعم أي مبادرة من شأنها أن تساعد الشباب على أن تكون واقعية وطموحة وتساهم في تثبيت شباب وادان”.

وبين بخصوص تحسين خدمة الاتصالات بين مقاطعتي أطار ووادان، أن وزارة التحول الرقمي والابتكار وعصرنة الإدارة تعمل على تنفيذ كافة الالتزامات الكفيلة بتحسين خدمة الإنترنت.

وبدوره، طالب نائب مقاطعة وادان السيد أحمدو ولد اسليمان، خلال تقديمه لعريضة مطلبية باسم الساكنة، بضرورة ترميم المسجد العتيق بمدينة وادان والمحظرة ودعم أصحاب المكتبات وبناء مقر لفضاء الشباب ودعم الأنشطة المدرة للدخل وتوسيع شبكة المياه وتوفير علف الحيوان وإنجاز الآبار الارتوازية وإنشاء نقطة بيطرية في وادان.

ومن جانبهم أجمع المتدخلون على أهمية هذه الزيارة في التحضير لمهرجان وادان، معربين عن تعلقهم الشديد بنهج فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني.

جرى المهرجان الشعبي بحضور والي آدرار السيد حدادي أمبالي ياتيرا، وحاكم مقاطعة وادان وعمدة بلديتها ونائب رئيس جهة آدرار والسلطات الأمنية في الولاية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق