وزير الثقافة يدعو المسؤولين في سلطة الإشهار ودار الثقافة إلى التسلح بثقافة تحقيق النتائج

دعا معالي وزير الثقافة والشباب والرياضة والعلاقات مع البرلمان، الناطق باسم الحكومة، السيد المختار ولد داهي، المسؤولين في سلطة الإشهار ودار الثقافة، إلى ضرورة التسلح بثقافة تحقيق النتائج، والعمل على تقديم خدمة نوعية وجيدة للمواطنين، والسرعة في ذلك، مع الحرص على الترشيد في المال العام.

وشدد خلال زيارة وتفقد واطلاع، أداها اليوم الاثنين لمقر هذه المؤسسات بانواكشوط، على ضرورة العدالة فيما يخص تسيير العاملين في هذه الإدارات، وفق مبدإ المعيارية المعروف عالميا، لإنزال الكفاءات من العمال المنازل التي يستحقونها، بغية تحقيق نتائج جيدة، تخدم الوطن والمواطن.

وفي المحطة الأولى من الزيارة، قدمت رئيسة سلطة الإشهار، لمعالي الوزير عرضا مصورا، تناول واقع المؤسسة وأهميتها في الاقتصاد الوطني وتطوير الإعلام السمعي البصري، موضحة أبرز العقبات أمام القطاع الناشئ، معرجة على الإنجازات التي قامت بها سلطة الإشهار في الفترة السابقة، كمنح 15 رخصة إشهارية، ومسح شامل للمشهد الإشهاري في انواكشوط.

ومن جهة أخرى تفقد معالي الوزير في المحطة الأخيرة من الزيارة دار الثقافة، والتي تضم ثلاث إدارات، تشمل المتحف الوطني والمكتبة الوطنية والمعهد الموريتاني للبحث والتكوين في مجال التراث، والذي يضم هو الآخر ثلاثة فروع، هي: قسم المخطوطات، والتراث المروي، إضافة إلى قسم الآثار.

وتجول معالي الوزير خلال هذه المحطة في كل إدارة على حدة وما يتبع لها من أقسام وفروع، حيث تفقد المتحف الوطني واطلع على الآثار المعروضة فيه، وكذا المكتبة الوطنية وقاعات المطالعة فيها، كما تفقد المخطوطات الموجودة في المعهد الموريتاني للبحث والتكوين في مجال التراث، والتي تقدر ب 100 ألف مخطوط وتمت معالجة 39 ألف منها حتى الآن، إضافة إلى ما يقوم به قسما التراث المروي والآثار من أدوار في سبيل حفظ التراث الثقافي للبلد، كما بين ذلك المدير العام للمعهد.

كما تلقى معالي الوزير في هذه المحطة شرحا قدمه القائمون على هذه المؤسسات، حيث أبرزوا واقع هذه الإدارات وطبيعة المهام التي تطلع بها، مع العراقيل التي تواجها في سبيل ذلك، إضافة إلى تقديم بعض المقترحات لتذليل تلك العراقيل.

وأعرب معالي الوزير خلال مختلف محطات الزيارة، في رده على التحديات التي طرحها المسؤولون عن القطاعات المزورة، عن استعداده للعمل معهم سويا لإزالة كل العراقيل والتحديات التي تواجه هذه المؤسسات في سبيل أدائها لمهامها.

ورافق معالي الوزير في هذه الزيارات الأمين العام للوزارة، السيد محمد ولد اسويدات.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق