سجنت نفسك بنفسك ياعزيز

صنعت جلاد بسيوط التحدي حين تحديت الجميع وجعلت الشعب يحتار ….سجنك ليس مبتغي ولا حاجة في نفس السجان ، ولكنك صنعت معروفا لقوم كانو وفي الامس القريب يقدسون الحاكم ويمجدونه … حين كنت اول رئيس يسجن حسب رغبته وبالطريقة التي يريد !
انها رسالة قوية لسجانيك قبل المعجبين بيك ! حين تصل بريد الذي يتمطي جواد الحكم من بعدك.
سيعلم انك اسديت خدمة لهذا الوطن .!
منتقما من نفسك مفتعلا ازمة كنت في غني عنها..
ساعيا علي الاقدام مخاطبا الباعة المتجولين والمارة المتزاحمين بحثا عن تعاطف الطبقة التي كان بينك وبينها حجاب وحصنا متين ….. صناعه، حراسه هم من اصبحوا جلادين اليوم !
اخي الكريم كيف تجعل من نفسك ضحية قوم انت صانعهم وهل يروق لك الخصام في بحر الاحلام..
الا تري ان السحر انقلب علي الساحر وانه في بعض الاحيان يجب التنازل عن بعض الطموح من اجل شفاء وتضميض الجروح ؟
الا يستحق الوطن ان نجعل من اجسادنا جسورا من اجل التماسك والوحدة بين اطيافه ؟ بدل من العمل علي تفكيكه وتقسيم شعبه حول مشكال لا تخدم الا مصالحنا الضيقة و اشباعا لرغباتنا الخاصة حبا في التحكم والتملك .

حاول السجان التقافل عنكم ولكنكم طلقتم اصوات لا تترك المجال للمنام ..
فانزعج القوم وقضي الامر فانعم بمقامك.
حتي يتبين الخيط الابيض من الاسود .. وتعرف ان صديق العدو عدو وان رب ضارة نافعة وان الوطن يستحق تضحيات اكثر من عتاب صديق لصديق عنيد .
وفي الاخير اخي الكريم
اعلم أن الرسائل القصيرة التي تنبعث من سجنكم ستصل يوما الي الجميع …وتفهم دون تأويل ولا تزييف .
وتبقي مكتوبة في التاريخ كمخرجات اجابية لهذا الوطن وسنة حسنة لكم بعض من اجرها واجر من عمل بها الي يوم الدين -اذا تمكن القوم من ترسيخ مبدأ فصل السلطات واستقلالية القضاء من خلال محاكمتكم فهذا مكسب للوطن .
-وبسجنكم تسن سنة المحاسبة لكل شخص مهما كانت مكانته.
وحين تسترجع الاموال الصائعة للخزينة العامة تكون بضاعتنا ردت الينا.!
حفظ الله البلاد
تحيات
المهندس احمد ولد اعمر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق