كاد البلد أن يتحول إلى دولة مافيا وعصابات في الخمسية الأخيرة

الشرطة الوطنية والأجهزة الأمنية، تبرهن على وطنيتها اللامشروطة، والبعض من مؤسسات بيع الأدوية، ستغرم وتغلق وتصادر ممتلكاتها تفعيلا لدولة القانون ، الشعب أتضح له أن خمسية الرئيس السابق الأخيرة، كانت خمسية فساد بأنواعه” الأخلاقي والإجتماعي- وتفكيك للمجتمع من أجل بقاءه في الحكم” الكل أكتشف ذلك ، وكاد البلد أن يتحول إلى دولة مافيا وعصابات في الخمسية الأخيرة .
من صفحة المدير الناشر لمؤسسة المحقق عالي ولد اماهن

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق