وزير الطاقة: شركة “صوملك” تدهورت بدرجة كبيرة

قال وزير البترول والطاقة والمعادن عبد السلام ولد محمد صالح إن الشركة الموريتانية للكهرباء “صوملك”، تدهورت بشكل كبير نتيجة عدم القدرة على القيادة والتسيير داخل المؤسسة، إضافة إلى انعدام الرؤية وبرامج استيراتيجة تحدد أهداف واضحة للشركة.

 

وأضاف ولد محمد صالح خلال رد على أسئلة موجهة له من طرف النائب البرلماني محمد الأمين سيدي مولود، الاثنين خلال جلسة برلمانية أن 36% من عائدات الكهرباء تذهب سدى، إضافة إلى عدم دفع ضريبة مقابل جزء من الإنتاج المفوتر”.

 

وأضاف الوزير أن 50% من عائدات الكهرباء فقط هي التي تدفع ضريبة مقابلها، معتبرا أنه لا غرابة في المشاكل المالية وعدم اكتتاب عمالها غير الدائمين، “الذين يمثلون ثلثي عمال الشركة”.

 

وأكد الوزير أنهم يعملون على برنامج طموح لتطوير قطاع الكهرباء، “مبني على دراسات قائمة، ومدعومة من جميع الشركاء في التنمية، يدركون أنه بدون تطوير كبير لشركة “صوملك”، كل ما نقوله ونفعله عن موضوع التنمية هو مجرد فراغ، فبدون الطاقة لا وجود لتنمية ولا محاربة فقر”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق