إدارة الأمن: هذه هي حقيقة تفاصيل الجثة التي عثر عليها على شاطىء المحيط بنواكشوط

تود الإدارة العامة للأمن الوطني أن تلفت انتباه العموم إلى أن الجثة التي عثر عليها بعد زوال أول من أمس (الأربعاء) على شاطئ المحيط الأطلسي قبالة العاصمة نواكشوط تعود إلى مواطن من جنسية إفريقية.

وقد عثر بعض المواطنين على هذه الجثة فاتصلوا بمصالح الأمن التي وجهت إليهم دورية كانت قريبة من المكان.
وقد بينت التحقيقات أن المتوفى كان ضمن مجموعة تضم العشرات من الأشخاص كانوا على متن قارب صغير في رحلة هجرة غير شرعية، وبعد قطع مسافة قصيرة تبين لهم عجز القارب عن حملهم جميعا لمسافة أطول، فقرر بعضهم العودة سباحة إلى الشاطئ، وبمجرد وصولهم لفظ المعني أنفاسه الأخيرة ، فقرر رفاقه دفن رفاته خوفا من انكشاف حقيقتهم.
وهنا تشيد الإدارة العامة للأمن الوطني بالحس الأمني الذي أبداه المواطنون باتصالهم بمصالح الأمن وإشعارها بالقضية.
وتحث الإدارة كذلك جميع المواطنين على التبليغ عن أي حالة مشابهة او أي أمر من شأنه المساس بالأمن العمومي والسكينة العامة.
مكتب الإعلام والاتصال.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق