محكمة الاستئناف ترفض طلب وقف أمر القبض على ولد بو عماتو

إفادة محكمة الاستئناف بولاية نواكشوط الغربية

رفضت محكمة الاستئناف بولاية نواكشوط الغربية الطلب الذي تقدم به فريق دفاع ضابط الشرطة بدبده ولد بوعماتو، لرفع أثر أمر القبض الصادر في حقه، وذلك وفقا لإفادة صادرة عن كتابة الضبط لتوثيق قرار غرفة المشورة في الغرفة الجزائية.

 

وقالت المحكمة إنها قبلت الطلب شكلا، ورفضته أصلا.

 

وكان دفاع الضابط ولد بو عماتو قد تقدم أمام محكمة الاستئناف بطلب رفع أثر بطاقة الإيقاف الصادرة في حقه عن الغرفة الجزائية بمحكمة ولاية نواكشوط الجنوبية، عقب إدانته بـ”جنحة إهانة قاض ومحام وتهديدهما، والاعتداء عليهما أثناء تأدية مهامهما”، حيث احتج على تعاطيهما مع ملف متهم باغتصاب ابنته.

 

وعلل فريق الدفاع طلبه الموجه إلى رئيس الغرفة، باستئناف الحكم الصادر بحق موكلهم، ونظرا إلى أن مركزه القانوني لا يدعو إلى وضعه في السجن.

 

فيما أصدرت هيئة الدفاع عن المحامي سيدي محمد باتي، والذي أدين ولد بو عماتو بالاعتداء عليه بيانا نددت فيه بتبني الإدارة العامة للأمن لمؤازرة مدان قضائيا، من خلال التكفل بمحام للقيام بذلك، ودعت الرئيس محمد ولد الغزواني “للتدخل من أجل وقف أي مساس باستقلالية القضاء”.

 

وحذرت هيئة الدفاع مما قد يترتب على المساس باستقلالية القضاء وهيبته، والاعتداء على حقوق الدفاع، من انتهاك للحقوق والحريات، كما جددت دعوتها لجميع المحامين من أجل الوقوف في وجه أي محاولة للتأثير على استقلالية هيئتهم.

 

واعتبرت أن القضية التي أدين فيها ضابط الشرطة القضائية بدبده ولد بو عماتو عرفت “انحرافا خطيرا” في مسارها، “بدءا بتسليم الجاني لمفوض شرطة، بدل تنفيذ أمر الإيداع في السجون، مرورا بمحاولة الحصول له على إفراج مؤقت خارج المسطرة المعروفة”.

 

وأدين ولد بو عماتو يوم 11 فبراير الماضي من طرف الغرفة الجزائية بمحكمة ولاية نواكشوط الجنوبية، حيث حكمت عليه حكما ابتدائيا بالحبس خمس سنوات نصفها موقوف، كما أصدرت أمرا بالقبض عليه، غير أن أمر القبض الذي أحيل إلى الجهات الأمنية لم يتم تنفيذه.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق