الحزب الحاكم يرفض استغلال هيئة حزبية بتكانت لتمرير آراء فردية

الناطق الرسمي باسم حزب الاتحاد من أجل الجمهورية الدكتور سيدي أعمر ولد شيخنا (الأخبار - أرشيف) أعلن حزب الاتحاد من أجل الجمهورية الحاكم في موريتانيا رفضه “الشديد لاستغلال هيئة من هيئات الحزب، لتمرير آراء فردية لا علاقة لموقف الحزب بها”، وذلك تعليقا على بيان صدر باسم منتسبي الحزب في ولاية تكانت.

 

وأكد الحزب في تصريح للناطق باسمه الدكتور سيدي أعمر ولد شيخنا احترامه لقرارات الحكومة، وكل ما تقوم به خدمة للوطن والمواطن، كما حذر كل الأفراد والجهات غير الحزبية، من نشر مواقف باسم الحزب.

 

وعبر الحزب عن شجبه لـ”تلفيق بيان من هذا النوع باسمه”، مؤكدا أن يملك “كل الخيارات القانونية، لإيقاف مثل هذا النوع من النشر غير المناسب”.

 

وأشار الحزب إلى طالع اليوم بيانا باسم منتسبي حزب الاتحاد من أجل الجمهورية بولاية تكانت، يندد أصحابه بما يزعمون أنها تصريحات منسوبة للناطق باسم الحكومة، بخصوص الحديث عن مشروع إنشاء جامعة داخل الوطن.

وهذا نص التصريح:

حزب الاتحاد من أجل الجمهورية

 

تصريح

 

طالعنا اليوم بيانا باسم منتسبي حزب الاتحاد من أجل الجمهورية بولاية تكانت، يندد أصحابه بما يزعمون أنها تصريحات منسوبة للناطق باسم الحكومة، بخصوص الحديث عن مشروع إنشاء جامعة داخل الوطن.

إننا في حزب الاتحاد من أجل الجمهورية، إذ نعبر عن شجبنا تلفيق بيان من هذا النوع باسم الحزب، لنؤكد على ما يلي:

1-   احترامنا لقرارات الحكومة وكل ما تقوم به خدمة للوطن والمواطن.

2-   رفضنا الشديد لاستغلال هيئة من هيئات حزب الاتحاد من أجل الجمهورية، لتمرير آراء فردية لا علاقة لموقف الحزب بها.

3-   نحذر كل الأفراد والجهات غير الحزبية، من نشر مواقف باسم الحزب، مؤكدين أننا نملك كل الخيارات القانونية، لإيقاف مثل هذا النوع من النشر الذي لا يعبر إلا عن أصحابه.

 

 

 

سيد أعمر شيخنا

 

ناطق باسم الحزب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق