وزير الوظيفة العمومية: عيد الشغيلة فرصة لتقييم المكتسبات وفتح آفاق جديدة لتحسين أوضاع العمال

أكد معالي وزير الوظيفة العمومية والعمل وعصرنة الادارة السيد كامارا سالوم محمد ان الحكومة الموريتانية قامت بالعديد من الاجراءات المهمة لتفعيل سوق العمل ودعم العمال.

واضاف خلال خطاب القاه اليوم الجمعة بمكتبه في انواكشوط بمناسبة تخليد العيد الدولي للشغيلة أن تخليد هذا اليوم يعتبر مناسبة فريدة للقاء والحوار بين مختلف الشركاء لتقييم المكتسبات وفتح آفاق جديدة كفيلة بتحسين أوضاع العمال.

واستعرض عددا من الانجازات خاصة في الجانب الاجتماعي في اطار برنامج فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني الذي تنفذه حكومة معالي الوزير الاول السيد محمد ولد بلال.

وقال إن الاولوية في تنفيذ مكونات هذا البرنامج ركزت على خلق اطار للتشاور بغية ضمان حقوق الشغيلة، حيث بدأت مراجعة نظام للحماية الاجتماعية في القطاعين الخصوصي والعمومي بهدف تحسين الخدمات الموجهة للعمال خاصة فيما يتعلق بالمعاشات.

كما بدأت مراجعة شاملة للقانون رقم 67/ 039 المتضمن لنظام الامن الاجتماعي لأقلمته مع التطور الحاصل في هذا المجال ، هذا في الوقت الذي يقوم فيه الشركاء الاجتماعيون بالعمل على مراجعة قانون الشغل والاتفاقيات الجماعية ومراجعة القانون رقم 93/ 09 المتضمن للنظام الاساسي العام للموظفين والوكلاء العقدويين.

واوضح وزير الوظيفة العموممية من جهة اخرى انه من اجل حكامة اجتماعية جيدة تحت اعادة تنظيم المجلس الوطني لطب العمال واعادة توجيه مهماته نحو التركيز على الوقاية من المخاطر، وتعزيز قدرات المفتشين والمراقبين للتأكد من تطبيق التشريعات بصرامة.

وقال ان الحكومة ركزت في عملها على تعزيز الشراكة مع المنظمات الدولية والاقليمية العاملة في مجال التشغيل، وفي هذا الاطار يضيف الوزير تم انجاز العديد من الورشات خلال هذه السنة.

كما تم بدأ الاستشارات على المستوى الاقليمي لوضع لائحة للأعمال الخطرة بالنسبة للاطفال في موريتانيا في اطار تنفيذ خطة القضاء على عمالة الاطفال وهذا من اجل حماية الاجيال المستقبلية.

واختتم الوزير خطابه بالتأكيد على تصميم الحكومة مواصلة عملها من اجل توفير الظروف الافضل للعمال وبالتالي بناء موريتانيا قوية ومتطورة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق