إفطار منظم من حزب الاتحاد من أجل الجمهورية على شرف عدد من قيادات أحزاب الأغلبية والمعارضة 

نظم حزب الاتحاد من أجل الجمهورية مساء أمس الخميس بقصر المؤتمرات في نواكشوط، إفطارا على شرف أبرز الفاعلين في الحياة السياسية الوطنية، أغلبية ومعارضة َوجمع من البرلمانيين ورجال الأعمال والشخصيات المرجعية من مختلف الخلفيات السياسية والفكرية.

وكان على رأس الحضور الوزير الأول السيد محمد ولد بلال ورئيس الجمعية الوطنية وأعضاء الحكومة ورؤساء أحزاب الأغلبية والمعارضة وكبار الشخصيات في الدولة والفاعلين في مجال المجتمع المدني.

وشدد رئيس حزب الاتحاد من أجل الجمهورية السيد سيدي محمد ولد الطالب أعمر، في كلمة بالمناسبة، على أن رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني مرجعية وحيدة للحزب، موضحا أن المؤتمر الثاني العادي مكن من تصحيح مسار الحزب الذي يعتمد فلسفة الرئيس القائمة على القرب من المواطنين وخصوصا الأكثر هشاشة.

وأشاد رئيس الحزب بنجاح مهام بعثات الحزب مؤخرا في الداخل والتي مكنت من الاتصال بالمواطنين واطلاعهم على توجهات الحزب وأبرز ملامح سياساته في ضوء مقررات المؤتمر الثاني للحزب.

وأضاف رئيس الحزب أن على الحكومة مضاعفة الجهود لتكريس الحكم الرشيد ومحاربة الفساد، مؤكدا أن الحزب سيواصل الدفاع عن الخيارات الكبرى على جميع الأصعدة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق