لهذا السبب أشكر رئيس حزب الاتحاد من أجل الجمهورية المهندس سيدي محمد ولد الطالب أعمر

أشكر رئيس حزب الإتحاد من أجل الجمهورية، المهندس سيدي محمد ولد الطالب أعمر”السلطان” ، على تحاشيه للإجتماعات القبلية والأسريةالضيقة ، ودعمه لمهرجانات الحزب وأقسامه وفروعه وقواعده، لتقوية دولة المؤسسات بأنواعها التنفيذية والتشريعية والتنظيمات السياسية، فهنيئالرئيس الحزب على هذا النهج المدني الجديد، وعلى الامانة التنفيذية المكلفة بالإعلام واعوانها أن تكون حاضرة لمتابعة المواقع والمدونين لتظهر الحقيقة للمواطن، بدل تلميع الآخرين، وتنسى مهمتها التي يصرف عليها الحزب من اجل مراقبة ومواكبة مايكتب لتدقق المعلومة للمتلقي خوفا من إشاعة المغالطات للمواطن البسيط.

من صفحة المدير الناشر لمؤسسة المحقق عالي ولد اماهن

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق