أسئلة من بين أخرى نطرحها للنقاش في مجموعة الحقيقة فقط

تسعى مجموعة الحقيقة فقط الى أن تكون ورقة ضغط تحمى المواطن البسيط من تغول الدولة وجبروتها فهي من جهة تسعى جاهدة للدفاع عن المظلوم سواء تعلق الأمر برد الحقوق المسلوبة لاصحابها أو حصول المواطن البسيط على حقوقه الأساسية التى يضمنها الدستور في ظل دولة القانون مع العمل على تغيير العقليات لدى المواطن البسيط حتى يتمكن من معرفة حقوقه وواجباته وبالتالى يكون قادرا على القيام بدوره المتعلق بمراقبة العمل الحكومي .كما انها تحاول في الجانب الآخر أن تؤثر على أصحاب القرار فيما يتعلق بخدمة المواطن بدءا بتسيير موارد البلد تسييرا نزيها وشفافا وتوزيع الثروة الوطنية توزيعا عادلا كما تعمل على لفت انتباه أصحاب القرار الى بعض المسلكيات والخروقات التي يقوم بها من حين لأخر موظفون حكوميون والمطالبة بتصحيحها. فما هي الحقيقة فقط؟ وهل يمكنها أن تلعب هذا الدور؟ وهل تتوفر لديها الاستقلالية المطلوبة لذلك؟ و ماهي أهم المشاكل التي تعترض سبيلها؟
وكيف واجهت الحقيقة فقط الحملات التي تروج لمبادرات تحمل نفس الإسم و نفس الشعار وإسم رئيسها لاغراض شخصية ؟
ولماذا الحقيقة فقط مصرة على أن تبقى مجموعة افتراضية ؟
و ماهو سر تميز هذه المجموعة عن باقي المجموعات الافتراضية المماثلة ؟ والتي تتقاطع معها في نفس التوجه؟
أسئلة من بين أخرى نطرحها للنقاش في مجموعة الحقيقة فقط .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق