الأيام القادمة ستظهر لائحة بصفقات الفساد وصور العقارات الجديدة

المعادن كثيرة ، والأسماك كثيرة والأراضي الصالحة للزراعة كثيرة، لكن الاستراتيجيات الوطنية ،معدومة، الأنظمة التي تعاقبت على البلد 79 إلى يومنا هذا طموحها سيطرة قبائلهاجهاتها على الثروة والعقارات والبنوك، لايوجد مشروع طموح لتنمية البلد، والآن للأسف مسؤولين البلد دائما هدفهم البقاء في المنصب، تحويل ثروة البلد إلى قرباء وأصهار وأبناء وبنات الرئيس الحاكم ، ويكون الشعب ضحيةممارسات لاوطنية مشينة ، هل الشعب الموريتاني مستعد لكشف الصفقات كل يوم بعد يوم للرأي العام ، ويضحي للخروج لمحاسبة العقليات الفاسدة وإظهارها للرئيس من أجل محاسبتهم في الوقت المناسب ، خوفا من تجسيد النظام الحالي نفس مسرحية نظام عزيز …وهل سيترك قضاة التحقيق لممارسة مهامهم لتبرئة من هو بريئ، ويحاسب من أنتهك القانون لخدمة الأسرة الحاكمة على مصلحة بلد وأجيال المستقبل. ” نعم لمحاربة الفساد بأنفسنا”بالمتابعة والرقابة، ونشر فضائحه، على الجميع مساعدتنا بالحقائق دون الابتزاز، معلومات حقيقية ملموسة، لابد من الطريقة الجزائرية والتونسية لطرد المفسدين من الأطر ورجال الأعمال وآتوافه، والايام القادمة ستظهر لائحة بصفقات الفساد وصور العقارات الجديدة…..وأسماء أجتماعات الصالونات للتخطيط لصفقات الفساد.

من صفحة المدير الناشر لمؤسسة المحقق عالي ولد اماهن

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق