معادن موريتانيا: هذه حقيقة حادث بئر التنقيب عن الذهب البارحة

أعلنت شركة معادن موريتانيا عن تعبئة كل الامكانيات لإنقاذ المفقودين اثر سقوط بئر على بعض المنقبين اثر الحادث المؤسف الذي وقع ليلة البارحة بمنطقة الشكات.

وقالت الشركة في بيان صادر عنها انه حسب المعلومات الأولية، وبعد التواصل مع السلطات الأمنية والإدارية، فإن المفقودين جراء الحادث في حدود ثمانية أشخاص، أثمرت جهود الإنقاذ حتى الآن عن إخراج أحدهم، وهو على قيد الحياة.

وأضاف البيان انه فور تلقيها المعلومات، باشرت فرق من الجيش الوطني، والدرك الوطني، وشركة معادن موريتانيا، معاينة المكان الذي يقع خارج المنطقة المرخصة للتنقيب، وفي المنطقة المحظورة، وخارج تبعية شركة معادن موريتانيا.

وإثر هذا الحادث المؤسف، تعلن شركة معادن موريتانيا:

– تعبئة كل إمكانيات الشركة لإنقاذ المفقودين، وهي جهود يشرف عليها الجيش الوطني، والدرك الوطني، والسلطات الإدارية.

– تأمل أن تثمر هذه الجهود في إنقاذ بقية المفقودين جراء سقوط بئر التنقيب، وأن يأخذ المنقبون مخاطر التنقيب خارج المنطقة المرخصة، أو تجاوز إجراءات السلامة المطلوبة على محمل الجد.

– تجدد دعوتها لكل المنقبين بضرورة إحترام إجراءات السلامة المنصوصة، والتي تم إطلاع كل المنقبين عليها.

– كما تجدد تحذير المنقبين من المنطقة المحظورة، والمغلقة عسكريا لما يشكله ذلك من مخاطر على حياتهم وأمنهم.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق