موريتانيا دخلت مرحلة جديدة باحترام دولة القانون

ليعلم الجميع أن موريتانيا دخلت مرحلة جديدة بأحترام دولة القانون، والضعفاء هم الذين يلجأون إلى طلب الإنقلابات ، ويتناقضون بمصطلحات الجمهورية ، مرتبطة بتجسيد التناوب السلمي على السلطة بطريقة سلسة، ومصداقية البلد داخليا وخارجيا، مرتبطة بإصلاح القضاء وفصل السلطات، وهي قناعة رئيس الجمهورية محمد ولد الشيخ الغزواني وأركان نظامه العسكري، من جندي إلى ضابط صف إلى الضباط السامون، والمدنيون تواقون إلى مشاهدة تنمية البلد وتدفق الخير والأستثمارات ، الضامن الوحيد لرفاهية البلد،هو القضاء على فساد القضاء، وليس بالشعارات كما عهدناها في الخمسية الاخيرة من نظام السماسرة، وفي الأمس أرسل لنا النظام رسالة واضحة في تسيير الملف بطريقة معمقة ووطنية ومهنية،.. شكرا للوطنيين، الذين يبحثون عن مصلحة آدوابة والقرى ولكصور ، الذين الآن يستمعون إلى الإذاعة، ويجب إيصال لهم سبب تدهور أقتصادهم سابقا.

من صفحة المدير الناشر لمؤسسة المحقق عالي ولد اماهن

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق