انطلاق ورشات التبادل والتشاور حول شؤون قطاع الصيد والاقتصاد البحري بانواذيبو

احتضن المعهد الموريتاني لبحوث المحيطات والصيد صباح اليوم الاثنين فعاليات انطلاق أشغال ورشات التبادل والتشاور حول شؤون قطاع الصيد والاقتصاد البحري.

ويأتي هذا اللقاء في إطار المراجعات الدورية التي يجريها القطاع حول ما يستجد من تطورات وما يطرأ من عراقيل وعثرات قد تعترض السير بهذا القطاع على طريق الإرتقاء إلى مستوى الآمال المعلقة عليه في تنمية الوطن وضمان رفاهية المواطن.

وتتضمن مواضيع هذه الورشات الاستغلال المستديم لمصايد منطقتنا الاقتصادية الخالصة والصناعات في مجال الصيد مع التركيز على أهمية الجودة في المنتجات السمكية، إضافة إلى مرتنة طواقم السفن والبواخر العاملة في مجال الصيد وعصرنة الصيد التقليدي والشاطئي.

وأكدت الأمينة العام لوزارة الصيد والاقتصاد البحري السيدة العالية بنت منكوس، في كلمة بالمناسبة أن هذه اللقاءات تأتي تكريسا لسنة التشاور التي تعتبر اليوم إحدى السمات الأبرز لسياسات تدبير الشأن العام في بلادنا.

وأوضحت أن هذه اللقاءات تضم أربع ورشات تتناول أولهما موضوع الاستغلال المستديم لمصايد منطقتنا الاقتصادية الخالصة في ظل التنامي المطرد لمجهود الصيد مؤخرا، وتناقص كميات الإخطبوط المصطادة في الفترة التي أعقبت التوقيف البيولوجي الأخير، فيما تتناول الورشة الثانية الصناعات في مجال الصيد، حيث ترتكز على أهمية الجودة في المنتجات السمكية، فضلا عن مساعي القطاع لإعطاء الأولوية المطلقة للنشاطات ذات القيمة المضافة الأعلى مع ما يتطلب ذلك من ضبط نشاط صناعة دقيق السمك والإجراءات المتخذة بهذا الخصوص.

وأضافت أن الورشة الثالثة تتعلق بمرتنة طواقم السفن والبواخر العاملة في مجال الصيد مع التركيز على أهمية تطوير الأسطول الوطني وضرورة تحسين الأداء في مجال التكوين البحري، أما موضوع الورشة الرابعة والأخيرة فتناول عصرنة الصيد التقليدي والشاطئي مع التركيز على تقديم سفينة الصيد السطحي (بطول١٩م) من إنتاج الشركة الوطنية لصناعة السفن، فضلا عن أبرز المقاربات الكفيلة بعصرنة الصيد التقليدي والشاطئي.

وأشارت الأمينة العامة إلى أن هذه الورشات الأربع أحاطت بمختلف الإشكاليات والتحديات الراهنة للقطاع، سبيلا إلى وضع إمكانيته الكامنة الهائلة في خدمة البرنامج التنموي الطموح لفخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني.

جرى انطلاق الورشات بحضور والي داخلت انواذيبو السيد يحي ولد الشيخ محمد فال وحاكم مقاطعة انواذيبو وعمدة المدينة ونائب رئيس الجهة وعدد من الفاعلين في مجال الصيد وبعض المسؤولين في الوزارة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق