يبحثون عن مصالحهم الخاصة بدل مصالح بلد بصفة عامة

للأسف هذه المجموعة المجندة من الأشخاص الذين يبحثون عن مصالحهم الخاصة، بدل مصالح بلد بصفة عامة، اليوم على الدولة ان تحافظ على مصداقية الميناء ووقف الإنتهازيين، واستجلاب رافعات أوتوماتيكية للحفاظ على إنتاج الميناء الذي ظل الآن بدون جدوائية في المنطقة سببها هذه المجموعة، أو أكتتاب عمال لكل شركة شحن وتامين العمال وإعطاء لهم ساعات إضافية، وغلق الميناء أمام المفوضين اللاوطنيين ، لان الدول المجاورة أصبحت تغادر خدمات ميناء انواكشوط المستقل ،الأسباب إضرابات الحمالة الغير مبررة. بعد تعاطف إدارة الميناء المستقل في زيادتهم، لكن الهدف سياسي من طرف قادة الأحزاب.

من صفحة المدير الناشر عالي ولد اماهن

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق