ثلاثة أشخاص فازوا بجوائز النسخة الأولى من مسابقة جائزة رئيس الجمهورية لحفظ وفهم المتون المحظرية

أشرف فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني صباح اليوم الثلاثاء بالمركز الدولي للمؤتمرات في نواكشوط على حفل توزيع جوائز النسخة الأولى من مسابقة جائزة رئيس الجمهورية لحفظ وفهم المتون المحظرية المستحدثة مؤخرا لدعم دور المحظرة الموريتانية وضمان استدامة طريقتها في حفظ وتدريس المتون.

واستهل الحفل بتلاوة عطرة من آي الذكر الحكيم قبل الاستماع للنشيد الوطني.

وسلم رئيس الجمهورية الجائزة الأولى في المسابقة للسيد ابراهيم ولد محمد الأمين، في حفظ القرآن الكريم وحفظ المتون المحظرية التالية: نظم المحتوى الجامع للطالب عبد الله في رسم القرآن، وابن بري و الشاطبية في القراءات، والأخضري، وابن عاشر، والرسالة، ومختصر خليل في الفقه، والأجرومية، والفية ابن مالك في النحو، والفية السيوطي في البلاغة، ومراقي السعود في أصول الفقه، والمنهج المنتخب في قواعد الفقه، وألفية السيوطي في مصطلح الحديث.

وقد درس الفائز الأول هذه المتون في محظرة أهل محمد جدو في ادويراره ومحظرة أهل جد أمو في اخويريره وتخرج بالليسانص من المعهد العالي للدراسات والبحوث الإسلامية و يعد حاليا بحثه لنيل الماستر.

و سلم معالي الوزير الأول السيد محمد ولد بلال، الجائزة الثانية للمتسابق نور شريف الأمانة، وقد حفظ القرآن الكريم وأجيز في قراءة نافع ودرس متون: رسم الطالب عبد الله، وابن بري في المقرأ، نظم الاجرومية في النحو، وبعض المعلقات في اللغة والأدب، ولامية الأفعال في الصرف وألفية ابن مالك في النحو، ومراقي السعود في أصول الفقه، ومختصر خليل في الفقه، وربع مختصر صحيح البخاري للزبيدي، وألفية السيوطي في البلاغة، والسلم المنورق في علم المنطق، والمنهج المنتخب في قواعد المذهب، وتحفة المودود بمعرفة المقصور والممدود.

وقد درس هذه المتون في: محظرة بوطلحايه في تيمزين ومحظرة السنة في تمبدغه ومحظرة النباغية ومحظرة بير الخير ومجمع دار الهجرة في نواكشوط.

وفاز بالمرتبة الثالثة احمد ابراهيم الشيخ الحسن الذي تسلم جائزته من معالي وزير الشؤون الإسلامية والتعليم الأصلي السيد الداه ولد سيدي ولد أعمر طالب ،وقد حفظ القرآن الكريم وأخذ الاجازة في قراءة نافع والتحق بالمدرسة النظامية وحصل على الباكلوريا شعبة الرياضيات بتفوق، وقد درس عدة متون من ابرزها:ألفية ابن مالك في النحو، ولامية الأفعال في الصرف، والشاطبية في القراءات، وبلوغ المرام في الحديث وطلعة الانوار في مصطلح الحديث ومرتقى ابن عاصم في الأصول وعمود النسب في التاريخ والغزوات في السيرة النبوية في محظرةالأسرة- محظرة الشيخ إبراهيم بن العلامة أبي بن حيمود- مركز تكوين العلماء – محظرة تنجغماجك المالكية- محظرة بلغربان ويواصل الآن دراسة مختصر خليل في الفقه، ويدرس في المعهد العالي للدراسات والبحوث الإسلامية شعبة الفقه والأصول.

وأطلقت هذه الجائزة بتعليمات من فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني خلال اجتماع مجلس الوزراء المنعقد بتاريخ 27 محرم 1442 للهجرة الموافق 16 سبتمبر 2020، لتكون الأولى من نوعها في موريتانيا.

وتهدف إلى تشجيع طلاب المحظرة على القراءة والتميز والحفاظ على خصوصية البلد وتميزه في مجال التعليم المحظري وضمان استدامة منهج طلاب المحظرة في حفظ وتدريس المتون واستدامة الألق الثقافي والإشعاع الحضاري للبلاد التي تعتبر الموسوعية العلمية أساسه المكين، والسعي لاكتشاف القدرات والطاقات العلمية الشابة التي تعتبر كنزا ثمينا تحتاجه الأمة للحفاظ على ألقها الروحي وأمنها الروحي علاوة على خلق فضاء للتنافس بين الشباب على أساس المعرفة و الإتقان.

ويفتح باب المسابقة أمام طلبة المحاظر الموريتانيين الشباب الذين لا تتجاوز أعمارهم 45 سنة للتباري في إتقان النصوص المحظرية المعتمدة للتدريس في غالبية المحاظر في البلاد، على أن يمنح من يتصدرون المسابقة جوائز معتبرة ويمنع الفائزون الثلاثة الأوائل في المسابقة من المشاركة فيها مرة أخرى.

ويتنافس الطلاب في الامتحان على 45 مقعدا بمعدل ثلاثة مقاعد لكل ولاية، يحصل الفائز الأول على 5 ملايين أوقية قديمة والثاني على أربعة ملايين، والثالث على ثلاثة ملايين ، وبقية 45 سيحصل كل واحد منهم على ثلاثمائة ألف أوقية قديمة.

وتشمل مواضيع المسابقة التى تنظم بالتعاون مع هيئة العلماء الموريتانيين والتي يتم تصحيحها من قبل لجنة من كبار علماء البلد، جميع العلوم المحظرية في متونها الكبرى المدرسة في كبريات المحاظر بالبلد:( القرآن وعلومه، الفقه والأصول والقواعد، الحديث وعلومه والسيرة النبوية، اللغة العربية وعلومها، والمنطق والبيان).

وجرت مراسم الحفل بحضور، رئيس المجلس الدستوري وأعضاء الحكومة والشخصيات السامية في الدولة والسلك الدبلوماسي المعتمد لدى موريتانيا ووالي نواكشوط الغربية ورئيسة المجلس الجهوي لجهة نواكشوط وحاكم وعمدة تفرغ زينه وجمع من العلماء و الفقهاء و الباحثين في مجال العلوم الشرعية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق