السلطة العليا تطلق دورة تكوينية حول وسائل الإعلام واليات ترسيخ التعددية

أطلقت السلطة العليا للصحافة والسمعيات البصرية اليوم الثلاثاء دورة تكوينية حول موضوع ” وسائل الإعلام واليات ترسيخ التعددية “.
وسيتلقى المشاركون من الصحفيين العاملين بمؤسسات الإعلام العمومي والخاص خلال الدورة التي تدوم ثلاثة أيام عروضا حول الأطر القانونية الضابطة للتعددية الإعلامية وذلك تحت إشراف خبراء وطنيين
وقال رئيس السلطة العليا للصحافة والسمعيات البصرية الحسين ولد مدو في افتتاح الدورة التكوينية إن هذه الدورة تتنزل ضمن سلسلة من الدورات تسعى الهابا من خلالها إلى تعزيز كفاءة الصحفيين ومهنيي الإعلام بشكل عام.
وأضاف ولد مدو أن التعددية الإعلامية في المضامين الإعلامية تطرح إشكالات وتحديات للإعلاميين والمؤسسات وتتطلب من الصحفيين الوعي بالأطر القانونية التي تبطر الحقل وتنظم التعددية وتملك الآليات الكفيلة بتجسيد التعددية الإعلامية المكفولة قانونا في مخرجات إعلامية متعددة ميدانيا وبتنزيل هذه التعددية في المضامين الإعلامية وان لا تحول الأبعاد الجغرافية في بعدها والديمغرافية في هشاشتها بالنسبة للبعض دون تمتع المواطنين بحقهم في الإعلام والنفاذ إليه كفاعلين مثل المرأة وذوي الاحتياجات الخاصة و سكان الريف
واعتبر ولد مدو أن عمليات توسيع شبكات وسائل الإعلام تساهم في تكريس بعدي الاستفادة والانتفاع بما يحملانه من استفادة المواطنين من النفاذ للخدمات الإعلامية ولكن كذلك تحولهم إلي فاعلين بدلا من مجرد مستقبلين ولكن من الضروري ان يصاحب ذلك بتملك الصحفيين للأدوات الضرورية للتعامل مع هذه التعددية بشكل يكرس التنوع في العرض الإعلامي والإنصات لانشغالات وتطلعات مختلف المواطنين .
و اعتبر رئيس السلطة أن طبيعة المكونين الوطنيين المشرفين على الدورة بتجاربهم المهنية الثرية والمكونين المشاركين بتطلعهم للاستفادة المعرفية عوامل تطمئن علي التوصيات التي سيخرج بها الصحفيون والتي من شانها تملك الضمانات اللازمة لتكريس المزيد من تعددية المضامين الإعلامية
وكانت السلطة العليا أطلقت خلال الفترة الأخيرة سلسلة من الدورات التكوينية شملت دورة حول الأخبار الزائفة وطرق مواجهتها فضلا عن عمليات مسح وتحقيقات للمشهد الإعلامي وتحقيق حول التعددية .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق