تقدم الشعوب بالمصادر البشرية الوطنية

تقدم الشعوب بالمصادر البشرية الوطنية ، وليس بألأطر المنبطحة المتأثرة بأفكار التفاية الرجعية الحجرية أصحاب المصالح الضيقة، على حساب تنمية البلد عن طريق البحث عن الشخص المناسب بالمكان المناسب ، تقدمت هذه البلدان، من اليابان وماليزيا وسنغفورة وروندا إلى السنيغال والنيجر ومالي بالمصادر البشرية وبالتوجه نحو الزراعة والصيد بطريقة وطنية وتحمل المسؤولية ، البلد الوحيد الذي يتميز بأطر الصالونات وموروات ولمراد فقط دون مردودية هو الشعب الموريتاني ، المشهود له عالميا بفساد أغلبية اطره،والمتمالئين مع المستثمرين في نشر الفساد في الإدارة الموريتانية للأسف.

من صفحة المدير الناشر عالي ولد اماهن

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق