اختتام أعمال المرحلة الأولى من ملتقيات إعادة تنشيطِ الجهاز الإداري المخصصة لأعضاء الحكومة

اختتمت مساء اليوم الأحد بمباني الاكاديمية الدبلوماسية أعمال المرحلة الأولى من ملتقيات إعادة تنشيطِ الجهاز الإداري، المخصصة لأعضاء الحكومة .

وفى نهاية اعمال اللقاء أدلى معالي وزير التعليم العالي و البحث العلمي و تقنيات الإعلام والاتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة السيد سيدي ولد سالم بتصريح للوكالة الموريتانية للانباء أوضح فيه أن هذا اللقاء الوزاري تم فيه التشاور حول العمل الوزاري بصفة عامة ومعوقاته كما تطرق اللقاء الى قراءات عامة من أجل إشراك الجميع في العمل الجماعي وتعزيز التفاهم حول القضايا المشتركة ، وكان لقاءا مفيدا من اجل أن يكون الجميع على نفس الوتيرة من العمل و التحديات..

وأضاف أن هذا النوع من اللقاءات يجب تعزيزه في المستقبل من أجل أن تكون هناك قراءات مشتركة لتحديات البلد وتسهيل العمل الوزاري و رؤية التناقضات .

وفي نفس السياق اكد معالي وزير البترول والمعادن و الطاقة السيد عبد السلام ولد محمد صالح للوكالة الموريتانية للانباء أن هذا اللقاء كان حول إعادة تنشيط الجهاز الإداري بهدف تسريع تنفيذ البرنامج الانتخابي لفخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني ، وخطط الحكومة واستراتيجياتها، وتناول عدة مواضيع جوهرية في هذا الإطار.

وبين أن الموضوع الأول كان حول تنسيق العمل الحكومي وكيف يمكن تسريع وتيرة العمل الحكومي وجعله اطارا عاما ومسارا منسقا، و أن تعمل القطاعات الحكومية بطريقة منسجمة من أجل بلوغ الأهداف المحددة في البرنامج الانتخابي و برامج الحكومة .

وأضاف وزير البترول أن الاجتماع ناقش عدة مواضيع من بينها موضوع الرقابة والصفقات العمومية والتعاون مع الإعلام بصفة عامة من أجل إطلاع المواطنين على ما يحدث على مستوى الاستراتيجيات وبرامج الحكومة و في نفس الوقت إعطاء الجميع فرصة الاطلاع على ما يدور في الدوائر الحكومية.

واكد أن هذا اللقاء كان مهما جدا لأنه لأول مرة تجتمع الحكومة من أجل مناقشة البرامج الحكومية مع بعض لجعل البرامج و الاستراتيجيات متناغمة.

واستطلعت الوكالة الموريتانية للانباء في نفس السياق رأي المستشار المكلف بالشؤون الإدارية في ديوان الوزير الأول السيد محمدن ولد اباه ولد حامد ،حيث بين ان الهدف الأساسي عند الوزارة الأولى كان يتعلق بالمحور الاول من برنامج فخامة رئيس الجمهورية المتعلق بإعادة تنشيط الجهاز الإداري للدولة و بالتالي نظمت الوزارة الأولى هذا الملتقى اليوم الذي يدخل ضمن نطاق سلسلة من الملتقيات سيجري تنظيمها مستقبلا.

وبين المستشار أن هذه الملتقيات ستشمل جميع المستويات الهرمية في الإدارة بحيث سيكون هذا الملتقى مخصص للوزراء في الوظائف الأساسية للإدارة المركزية المدنية كما يليه ملتقى آخر للأمناء العامين في جميع الوزارات كما سيتبعه ملتقى للمستشارين القانونين في الوزارات و للمديرين الإداريين و الماليين و مديري الدراسات و التخطيط و البرمجة.

وأضاف أن الهدف هو ان جميع مستويات الإدارة المركزية يعاد تنشيطها للقيام بالمهام الموكلة لها من أجل بلوغ الأهداف و النتائج المتوخاة من برامج السياسات العمومية للدولة ،كما ستليه سلسلة من دورات تحسين الخبرة لجميع موظفي الدولة في جميع المستويات حيث سيتم تنظيمه على مستوى المدرسة الوطنية للإدارة .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق