الوزير الأول يشرف على انطلاق المرحلة الأولى من ملتقيات إعادة تنشيطِ الجهاز الإداري المخصصة لأعضاء الحكومة

أشرف معالي الوزير الأول السيد محمد ولد بلال اليوم الأحد بمبنى الأكاديمية الدبلوماسية على انطلاق المرحلة الأولى من ملتقيات إعادة تنشيطِ الجهاز الإداري، المخصصة لأعضاء الحكومة.

ويتضمن برنامج هذا اليوم عدة جلسات تتناول تنسيق العمل الحكومي ومتابعته، والوظيفة العمومية وتسيير المصادر البشرية، وإبرام الصفقات العمومية، واستخدام تقنيات الإعلام والإتصال والأرشيف والتوثيق الإداري، والرقابة والتفتيش والإتصال الحكومي والبروتوكول.

ومن المقرر أن تتوالى حلقات هذه الملتقيات، عبر تنظيم ندوات حكومية أخرى تلبي الاحتياجات المحددة لمختلف المستويات الهرمية للإدارة، من الأمناء العامين للوزارات، ومستشاريها القانونيين ومديري الدراسات والتخطيط والبرمجة بها، بالإضافة إلى مديري الشؤون الإدارية والمالية. على أن تتوسع لاحقا لتشمل السلطات الإدارية والمحلية.

وتنطلق فكرة تنظيم هذه الملتقيات من الحاجة الماسة إلى توفير شروط بناء دولة قوية ومسؤولة تستجيب لتطلعات المواطنين وتوفر لهم الخدمات الأساسية، من خلال حكامة رشيدة يسهر عليها جهاز إداري فعال مزود بأدوات ناجعة للتخطيط وتطوير أساليب العمل، ومتمكن من مهارات التنسيق والتنبؤ والتوقع والمتابعة الإدارية والرقابة والتقييم، وقادر على مواجهة كل المواقف والطوارئ.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق