تفاصيل إقالة 15 مستشارا من طاقم الرئاسة وتعيين 10 منهم في وظائف أخرى

أقالت رئاسة الجمهورية في موريتانيا، اليوم الخميس، بشكل جماعي عدداً من المستشارين «القدماء» الذين يشغلون مناصبهم منذ ما قبل انتخابات يونيو 2019 الرئاسية، وفق ما أكدت مصادر خاصة لـ «صحراء ميديا».

وأضافت المصادر أن الإقالة تدخل في إطار الهيكلة الجديدة التي اعتمدت في رئاسة الجمهورية، والتي صدرت في مرسوم رئاسي مطلع نوفمبر الماضي.

وأكدت المصادر أن الإقالة شملت جميع المستشارين «القدماء» في الرئاسة، باستثناء ثلاثة أبلغوا بأنهم غير مشمولين في الإقالة، وهم الفقيه أحمد ولد النيني وأحمد ولد باهيني وأحمد ولد اباه الملقب (احميده).

وبموجب نفس القرار احتفظت رئاسة الجمهورية بالمستشارين والمكلفين بمهام الذين تم تعيينهم بعد انتخاب الرئيس محمد ولد الشيخ الغزواني.

وفي سياق متصل تقرر تعيين المستشارين المقالين من رئاسة الجمهورية في مناصب جديدة، في وزارات ومؤسسات عمومية أخرى، فيما أحيل ثلاثة منهم إلى التقاعد.

وبحسب مصادر «صحراء ميديا» فإن التعيينات التي ستعلن في وقت لاحق، كانت على النحو التالي:

عبد الفتاح ولد الأمانة، مستشاراً في وزارة الداخلية

السالكة بنت يمر، مستشارة في وكالة «تآزر»

محمد الأمين ولد داده، مستشاراً في مفوضية حقوق الإنسان

اعمر ولد اعل سالم، مستشاراً في سلطة تنظيم النقل

سيدي محمد ولد بونه الملقب (المدير)، مستشاراً في اللجنة الوطنية للمحروقات 

سلمى بنت تكدي، مستشارة في ميناء الصداقة

عبد الرحمن سيساكو، مستشاراً لدى اليونسكو

نبيلة بنت الشيخ محمد الحسين، مستشارة لدى المجلس الأعلى للشباب

أما أحمد ولد اباه وإيزيد بيه ولد محمد محمود، فقد أكدت المصادر أنهما سيعينان في مهام سامية.

وأحيل إلى التقاعد كلاً من: زيدان ولد احميده، تيام جمبار، امبارك ولد بيروك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق