سيد أحمد ولد الرايس نموذجا للإطار الوطني

برهن الإطار الوطني المدير العام لميناء انواكشوط سيد أحمد ولد الرايس وطنيته وحسه الوطني، وأهتمامه بمصلحة الوطن هي العليا فوق كل أعتبار أثناء قيادته لملف مراجعة أتفاقية الحاويات ، التي كانت للأسف تركة من الخيانات العظمى التي تركها نظام عزيز وحكومة يحي ولد حدمين ، التي كان شعارها “دخل شي على حساب الوطن” وحفاظا على سمعة الوطن أستثماريا تمت مراجعة الاتفاقية بعد تفهم المستثمرين إن النظام الذي كان يحكم البلد لم يهتم بمستقبل البلد في الاتفاقية ومردوديتها على الشعب الموريتاني ، ووافق على مراجعتها بعد قناعة المستثمر أن هذا النظام الحالي ضامن لمصالح المستثمرين بالطرق القانونية الضامنة للإستثمرارية والعدالة، وقد تبين من خلال النقاش مع الشركة الأجنبية أن الذين أبرموا معهم الأتفاقية الأولى ، همهم مصالحهم الضيقة ، وليسوا مؤتمنين على مصالح الشعب والبلد، وقد تبين ذلك لأطر الشركة الأجنبية، وبإسم الخاص أكرم الفريق الوطني بقيادة وزير النقل ،والمدير العام سيد احمد ولد الرايس ، الذي كان يشرف على الأتفاقية حتى نجحت برضاء الجميع ، وخاصة مصلحة الدولة الموريتانية هي الأساسية ، وقد تضاعفت المردودية على الشعب الموريتاني لله الحمد، وهذا هو دور الاطر الوطنيين القلائل في بلدنا .

من صفحة المدير الناشر لمؤسسة المحقق عالي ولد اماهن

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق