تعزية

اللهم أرحم الإطارة الدكتورة القاضية الموظفة بالأمم المتحدة، المرحومة ،يمهلها بنت محمد واد محمد الطالب، التي يشهد لها الجميع بالبرور ، والتربية والأخلاق الحسنة ، وحب الخير للجميع، صاحبة الاعمال الحسنة والأخلاق الفريدة من نوعها، تميزت بصدقة السر وتوجه دائما من تعرفه إلى الأعمال الحسنة و أعمال الخير ، وظفت الكثير من أبناء الوطن ، وساعدت في توظيف الكثير أيضا، وساعدت الكثير في تعليمه، شهادة لله ، ويشهد الكثير عليها ، أنها عندما تدخل مكتبها في الصباح ، تبدأ بصلاة الضحى قبل أي نشاط ، وتعمل دائما بالآية التالية “والكاظمين الغيظ والعافين عن الناس،”وتوجه دائما الآخرين إلى التسامح وفعل الخير، يمهلها أعمالها أعمال أهل الجنة ، الرحمةوالغفران وجنة الرضوان …..

إنالله وإنا إليه راجعون

المدير الناشر لمؤسسة المحقق عالي ولد اماهن

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق