على الجميع أن يخلد عيد الاستقلال

على الجميع أن يخلد عيد الاستقلال، بدءا بالأحزاب السياسية “أغلبية ومعارضة”، وهذا التخليد احتراما للشعب الموريتاني الذي هو غاية الجميع، اليوم قال لي بعض من نشطاء الشباب والمتقاعدين والبائعين الصغار والمعوقين أنهم سيجمدون أنتماءهم للأحزاب، حتى يعتذروا للشعب إعلاميا…. وما السبب عدم وجود مظاهر الإستقلال على مقراتهم، بدءا بحزب الإتحاد الذي يعتبر الذراع السياسي للنظام، ولأول مرة في تاريخه… مرورا بحزب التكتل، وحزب تواصل واتحاد قوى التقدم، وحزب التحالف، وأغلبية أحزاب الأغلبية، السفارة الأمريكية تحتفل بذكرى استقلال موريتانيا، مقرها يحمل لوحة ممتازة اعترافا باستقلال البلد، وأحزابنا لايهمها إلا التعيينات والانتخاب، الشعب يقدر قيادة البلد على اهتمامها بالبلد وتقدير شعبها، المعاملة ستكون بين القيادة والشعب دون السماسرة اللاوطنين، الذين يهتمون فقط بمصالحهم الضيقة المنفعية، دون تقدير هذا الاستقلال، الذي تم تجاهله في قادة هذه الأحزاب، العديمة روح المبادرة، الذين لايبادرون بالأهم الأول في البلد.
من صفحة المدير الناشر لمؤسسة المحقق عالي ولد اماهن

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق