قام بهيكلة شاملة وتحديث كامل لمؤسستنا العسكرية دون ضجيج ولا مباهاة

مانشاهده اليوم من قوة ضاربة لجيشنا الوطني المتماسك وهيبة رادعة يحسب لها ألف حساب في شبه المنطقة ،
يعود الفضل فيها بعد الله سبحانه وتعالى لقيادة فخامة رئيس الجمهورية محمد ولد الشيخ الغزواني
عندما كان أنذاك قائدا لأركان الجيوش الموريتانية خلال قيادته الطويلة لها ،
فقد قام بهيكلة شاملة وتحديث كامل لمؤسستنا العسكرية دون ضجيج ولا مباهاة، حتى أصبحت على ماهي عليه الآن ،
فتحية خالصة له ولجيشنا الوطني في يوم ” الحرية والتحرر “

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق