خديجة بنت امبارك فال تعزي الشعب الموريتاني في وفاة الرئيس الأسبق ولد الشيخ عبد الله

بسم الله الرحمن الرحيم و صلي الله علي نبيه الكريم
علمت فجر اليوم برحيل المغفور له باذن الله سيد محمد ولد الشيخ عبد الله ديدينا الي مثواه الاخير.
و في هذه الاوقات الا ليمة فانني اتوجه- من صميم قلبي- باصدق التعازي الي كل اعضاء اسرة اهل الشيخ عبد الله اي اسرتي العزيزة بكل معاني الكلمة و الي كافة الشعب الموريتاني .
انني اتضرع الي الله العلي القدير ان يتقبله في فردوسه الاعلي و ان يغفر له و يرحمه برحمته الواسعة.
لقد كان سيد محمد، مثله في ذلك الخليفة الموقر محمد و الاب الكبير معروف وغيرهم من ابناء الاسرة الكريمة شقيقا رائعا و صديقا روحيا لوالدي رحمه الله و لكل اجدادي من قبل ..
لقد كان سيدي محمد علي الخصوص اول رءيس منتخب ديمقراطيا بجدارة في موريتانيا. انه رجل دولة بامتياز كما هو رجل دين و ثقافة و تواضع و لطف و تعلق بقيم الوحدة الوطنية و كرامة الانسان، انه لكل ذلك و غيره من الخصال الحميدة لن ينس ابدا.
ففي الوقت الذي يواريه شعبنا الثري بالم عميق فانني اسال الله عز وجل ان يلهمنا جميعا الشجاعة و الصبر و الايمان في وداعنا له الي جنة الخلود باذن الله.
و انا لله و انا اليه راجعون
خديجة بنت امبارك فال
اديس ابابا
23 /11/ 2020

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق