كيهيدي : حزب الاتحاد من اجل الجمهورية يكثف نشاطاته لإنجاح زيارة رئيس الجمهورية

سعيا إلى انجاح زيارة رئيس الجمهورية محمد ولد الشيخ الغزواني لولاية كوركول وصل يوم أمس مدينة كيهيدي وفد رفيع من حزب الاتحاد من اجل الجمهورية برئاسة الرئيس سيدي محمد ولد الطالب اعمر.

 وقد تم استقباله عند مدخل المدينة من طرف الوزيرة السابقة النائب الثالثةً لرئيس الحزب جيندا بال، وفدرالي الحزب اتيي عبد الوهاب محاطا بفريق الاتحادية ورئيس المجلس الجهوي لولاية كوركول امادو بوكار با وبعض منتخبي واطر ووجهاء واعيان الولاية وشخصياتها المرجعية بالاضافة إلى جمهور واسع من مناضلي ومناضلات الحزب في ولاية كوركول .

وقد اقامت الوزيرة السابقة والنائبة الثالثةً لرئيس الحزب السيدة جيندا بال حفل عشاء فاخر علي شرف الوفد الذي استضافته في منزلها العامر بمدينة كيهيدي.

وصباح اليوم ترأس رئيس الحزب اجتماعا في مقر الاتحادية حضره  جميع اعضاء الاتحادية ورئيس المجلس الجهوي ومنتخبي الولاية وابرز فاعليها السياسيين واطرها الحزبيين وجمهور عريض من مناضلي الحزب .

رئيس الحزب وكعادته دائما فتح المجال للاطر  والمنتخبين في اول اللقاء للاستماع إلى اهم مطالبهم وتوصياتهم بعد كلمة وجيزة القاها فدرالي الولاية السيد اتيي عبد الوهاب.

وكان من ابرز المداخلات مداخلة رئيس المجلس الجهوي للولاية السيد امادو بوكار بار الذي قال ان ولاية كوركول التي هي صورة مصغرة لموريتانيا بتنوعها العرقي تعتبر ولاية حزبية في غالبها وقد كانت في الماضي وستظل دائما وإلى الابد قلعة حصينة  من قلاع حزب الاتحاد من أجل الجمهورية قبل ان يحمل رئيس الحزب باسم ساكنة الولاية رسالة إلى فخامة الرئيس مفادها ان سكان كوركول مستعدون لتحقيق الاكتفاء الذاتي للولاية وغيرها من جهات الوطن بمقدراتهم وسواعدهم في المجال الزراعي وهم  رهن اشارة القيادة الوطنية للقيام بواجباتهم.

وفي ختام اللقاء القى رئيس حزب الاتحاد من أجل الجمهورية الحاكم سيد محمد ولد الطالب اعمر كلمة شكر خلالها الأطر والمنتخبين الحاضرين.
وثمن ولد الطالب اعمر ما ابداه الحاضرون من استعداد لإنجاح زيارة رئيس الجمهورية محمد ولد الغزواني المرتقبة للولاية، ومنحها ما تستحق من تعبأة وتحسيس.
وأشاد ولد الطالب اعمر بحجم المكانة التي يوليها أطر ومنتخبوا كوركوول لبرنامج فخامة الرئيس محمد ولد الغزواني، وتمسكهم برؤيته الإصلاحية.
ودعا ولد الطالب اعمر الأطر ومن خلالهم سكان الولاية إلى مواكبة الزيارة وتنظيم استقبال حاشد يليق بضيف الولاية.
ولد الطالب اعمر أكد في كلمته أن كوركول تعتبر قلعة من قلاع الحزب، وبرهنت على ذلك.
وشكر رئيس الحزب الحاضرين على ما قاموا به من جهود لإنجاح زيارة الرئيس وخص بالشكر الوزيرة السابقة ونائبته الثالثة جيندا بال.
وجدد الرئيس دعوته للحاضرين بضرورة التعبئة للمهرجان الذي سيعقد مساء اليوم بكيهيدي، وسيترأسه.
وفي ذات السياق سيعقد مهرجان شعبي آخر بمدينة امبود يترأسه رئيس الحزب.
وبعيد الاجتماع توجهت بعثة حزب الاتحاد من أجل الجمهورية إلى مدينة امبود لحضور المهرجان، على أمل العودة في ساعات المساء لترؤس مهرجان كيهيدي.

الوئام

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق