الآن بدأوا حملة ضد منتجات ثروتنا المحليه

هناك مجموعة من رجال الأعمال “آتوافه “، تستغل عدم وعي الشعب الموريتاني لبيع منتوجاتهم المسرطنة، من ألبان منتهية الصلاحية بالخارج ، ويشتريها رجل الاعمال أو التفاية ، ويرسلها لموريتانيا ليهلك الشعب ، ويربح التاجر، في الفترة الأخيرة تمت ملاحظة عدد قليل من الإبل مريض مرض عادي ، ولم يسبب أضرار على المواطن ، أنتهزوا رجال أعمال “آتوافه”الفرصة ليؤجروا إعلاميين ومدونين ، لتشويه سمعة ألبان ومنتجات الإبل ، مثل مافعل بعض من رجال الأعمال في فترة معاوية للبن بمب ولد سيدي بادي عندما راج ، وسيطر على المستهلك الموريتاني، بدأوا تجار عدم الوازع الديني يشتروه كله من السوق ، ويخزنونه حتى أنتهت صلاحيته ، عرضوه في السوق ليشوهوه، وتم تشويهه،
الآن بدأوا حملة ضد منتجات ثروتنا المحليه، لترويج جميع الالبان المستوردة من الخارج، وذلك يرجع إلى عدم وطنيتهم، وحبهم لجمع المال بأي طريقة، وفي الامس وجدت رئيس أتحاد المنمين، الحسن ولد الطالب، وسألته عن شائعة لبن الإبل ، قال هي حملة تشنها مجموعة من رجال الأعمال اللاوطنية ضد منتجات البلد، لأنها أصبحت تضايق آستيراداتهم، ولبن الإبل بشهادة الأطباء الدوليين فيه شفاء.
من صفحة المدير الناشر عالي ولد اماهن

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق