هذا يعتبر تحديا للدستور

الذي قام بتحدي الدستور ، تعيين رئيسه الذي يتكلم ويخاطب باللغة الفرنسية أمام رئيس الجمهورية ورئيس الجمعية الوطنية، يتناقضون في أستلام بناية المجلس الدستوري قرب وزارة العدل، ولم يتكلم أي شخص إلا أنا شخصيا، وهذا يعتبر تحدي للدستور ، وتحدي لمكونات الشعب الموريتاني ، واللغة الرسمية هي اللغة العربية في الدستور الذي رئيس مجلسه يتكلم باللغة الفرنسية في خطاباته الرسمية.
من صفحة المدير الناشر عالي ولد اماهن

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق