لابد من مراجعة جذرية للقصر الرئاسي والوزارة الأولى حتى يطمئن الشعب الموريتاني

للأسف البلد ، كانت تحكمه عصابة تتقاسم كل مايدخل البلد من هدايا ، وتتبايع فيه ، وأصبح القصر الرئاسي في خمسية عزيز الأخيرة، بورصة سماسرتها وزراء أوائل الخمسية الأخيرة وبعض الوزراء ،ومدراء المؤسسات العمومية ، وسيظهر الكثير وينكشف الكثير للشعب وللنخب الموريتانية الوطنية، وهذا الأسلوب ابذي جعلني أخاف على الرئيس الذي أنتخبت ، من بطانة الفساد المحيطةبه في التسيير وفي الذراع السياسي ومن آتوافه وموروات……هذه المافيا بأشكالها تتربص من أجل إفساد النظام ، ولابد من مراجعة جذرية للقصر الرئاسي والوزارة الأولى ….حتى يطمئن الشعب الموريتاني.
من صفحة المدير الناشر عالي ولد اماهن

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق