ملامح الإستراتيجية الحكومية لتطوير اسنيم (أرقام)

أقرت الحكومة الموريتانية رسميا الإستراتيجية التى تقدم بها الإداري المدير العام للشركة الوطنية للصناعة والمناجم المختار أجاي، وسط ترحيب كبير من قطاع المعادن بالرؤية الناظمة للخطة والنتائج المتوقعة منها.


وتهدف الخطة إلى تطوير الشركة والنهوض بها، والعمل على مضاعفة إنتاجها وتعزيز مشاركتها فى التنمية الاقتصادية والاجتماعية للبلد، وبما يضمن قيام الشركة بدورها كرافعة اقتصادية للبلد.

 

وتقول أوساط القطاع إن الهدوء الذى تعيشه الشركة منذ تعيين المدير الجديد المختار أجاي، وأجواء الثقة بين الإدارة والعمال تعتبر الدافع الأكبر للمضي قدما فى إصلاحات جوهرية، وإطلاق بعض المشاريع الجديدة، بغية تطوير قطاع المعادن بموريتانيا، وتمرير الإصلاحات المقترحة من قبل المدير العام للشركة.

 

وتغطي الإستراتيجية الفترة مابين 2020-2026 وهي رؤية قصيرة ومتوسطة وطويلة، تهدف بالأساس إلى إحداث تحول ف إدارة الشركة وعقلنة الأعمال، وتعزيز مكانتها الاقتصادية والاجتماعية بالبلد.

 

وتهدف الشركة إلى رفع إنتاجها إلى 18 مليون طن بحلول 2024 ، وإلى 24 مليون طن بحلول 2026 ، وهو مايعنى مضاعفة رقم أعمالها وإنتاجها فى الوقت الراهن.

 

مشاريع نوعية :

 

وقد اقترحت الخطة الجديدة :

 

 – رفع إنتاج مصنع القلابه 2  إلى 4 ملايين من الخامات المركزة.

 – مشروع التجريف الجارى لميناء المعدنى

 – إعادة تأهيل وعصرنة مصنع قلابه 1

 – إعادة تأهيل منشآت المناولة بالرويسية لإنتاج مليوني طن

 – تطوير مشروع افديرك لإنتاج 3 ملايين طن من المعادن الغنية

– تطوير مصنع جديد ى تزرقاف لإنتاج 6 ملايين طن من الخامات المركزة.

 

وكانت الشركة الوطنية للصناعة والمناجم قد حققت سنة 2019 أرباحا بلغت 100 مليار أوقية، بعد فترة من النتائج السلبية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق