وزير التهذيب الوطني يتفقد ملتقى تكوين المفتشين بمدرسة تكوين المعلمين

أدى معالي وزير التهذيب الوطني والتكوين التقني والاصلاح السيد محمد ماء العينين ولد أييه اليوم الاثنين زيارة للملتقى التكويني للمفتشين على برنامج السنة الأولى ابتدائية المنظم في مدرسة تكوين المعلمين بنواكشوط..

وحث معالي الوزير المشاركين في الملتقى على القيام بدورهم النبيل والمتمثل من بين أمور أخرى في التقييم والمتابعة، منوها في هذا الصدد بالجهود التي يقومون بها من أجل إصلاح المنظومة التربوية بوصفها الحلقة الأهم لكونها تعتبر حلقة الوصل بين الوزارة والمدرس.

وأكد أن الوزارة ستعمل على التحسين من أوضاعهم المادية والمعنوية حسب الإمكان، مشير إلى أن الإصلاح يبدأ من التعليم الأساسي وينتهي به باعتباره الأساس المتين للعملية التربوية.

وقال إن القطاع دأب على التشاور مع كافة الخبراء والشركاء وأصحاب التجارب في العملية التربوية لأخذ آرائهم في المسار التشاوري الذي سينظم في السنة المقبلة.

وسلط الضوء على عملية تقويم المعلمين الذي تنوي الوزارة تنظيمه، مبينا أن الهدف منه هو معرفة مستوياتهم وتطويرها على أساس هذا التقييم.

وبدوره ثمن المتحدث باسم المفتشين المسار الذي تنتهجه الوزارة حاليا ومساهمته في التحسين من المردودية التربوية للتلاميذ، مطالبا باعتماد مسار مساو للتحسين من الأوضاع المادية للمدرسين والمفتشين، ومؤكدا أن الاستثمار في الكادر البشري أهم من الاستثمار في الوسائل رغم أهميته.

وعلى هامش الزيارة التقى معالي الوزير ببعض أمهات التلاميذ المشاركين في الدورة التكميلية لشهادة الباكلوريا حيث استمع لمطالبهن المتعلقة بعدم رضاهن عن عمليات التصحيح والرقابة بسبب ما قلن إنه الفوضوية وعدم المهنية وإسناد عملية التصحيح لغير المهنيين وغير المتخصصين.

وفي رده على هذه الملاحظات أوضح معالي الوزير أن الهدف الأساسي للوزارة هو الرفع من نسبة النجاح بالمستوى العلمي المطلوب في هذه الشهادة وليس العكس، حيث طلب من الأساتذة المعنيين بوضع الأسئلة التساهل في طرح المواضيع نظرا لتوقف الطلاب عن الدراسة بسبب جائحة كوفيد 19.

وبخصوص ما أشيع من تساهل المراقبين أثناء الامتحان، بين الوزير أن الوزارة لم تجد دليلا حول هذه المسألة بعد تحقيقها في الموضوع.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق