على الرئيس غزواني أن يتنبه

للأسف، رئيس الجمهورية ، سيتم أختطافه من المجموعة المفسدة التي أفسدت على معاوية،وأفسدت على الرئيس عزيز في الحمسية الأخيرة، الجماعة التي أفسدت التعليم والصحة، من أجل مصالحها الخاصة، والآن ينطلق فسادها في بداية المأمورية الأولى من نظام غزواني ، تعين أبناءها وزوجاتها وأصهارها، وتوزع الصفقات فيمابينها ، على الرئيس غزواني أن يتنبه على خطورتها ،”تسرق مع السراقة، وتقص مع القصاصة ” ، وتحاول الآن أن تفيد في تسييرها المقربين من غزواني ، لكي تبرهن للشعب أن نظام غزواني مزج بين نظام معاوية وعزيز ، وتغلق أمام غزواني الباب خوفا منه الثانية، تخطط للتشويش عليه في المأمورية الأولى خوفامنه أن يترشح لمأمورية ثانية، لتهيئ لمرشح يخدم مصالحها أكثر، وهي لاتملك إلا أسلوب التكتيك وزرع كراهية النظام عند المواطنين ،بتسييرها وعدم نشر الشفافية في التسيير.
من صفحة المدير الناشر عالي ولد اماهن

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق