للأسف

للأسف وجدنا معلومات مؤكدة، تؤكد أن بعض من كان يثق بهم غزواني في برنامج تعهداتي،خانوا الأمانة في توقيف المشاريع التنموية التي تمس من المواطن، والخيانة تتمثل في توديع تمويلات المشاريع في بعض البنوك من أجل حصولهم على عشرة ملايين ،كتعويض شهري عن تأجير تلك البنوك لسيولة التمويلات، ليقوم البنك بتحريك سيولة التمويلات ، وهذا الأسلوب في عدة قطاعات حيوية متعلقة ببرنامج تعهدات الرئيس، وهذا الأسلوب يتم أستخدامه من طرف الذين تقلدوا إدارة مؤسسات في فترة النظام السابق ، وخاصة المسيرين المقربين من الأسرة الحاكمة، والآن تم أكتشافهم أخيرا ، وفي الأيام القادمة سيتم إعلان أسماء تلك المؤسسات التي تعرقل أنطلاقة برنامج تعهداتي الذي يعلق عليه الرئيس والشعب الموريتاني الكثير من أجل تغيير وضعيتهم الإقتصادية، وستنطلق هذه الأيام لجنةتفتيش البنوك والمؤسسات التي تم ضبطها تمارس ذلك الأسلوب،
وعلى جميع الغيورين على تنمية البلد متابعة ومراقبة تسيير المشاريع المعنية بتنمية البلد، وأسلوب تسييرها…..وشكرا
من صفحة المدير الناشر لمؤسسة المحقق عالي ولد اماهن

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق