الجمارك.. الكل سواسية أمام القانون

بعد الاتصال بالطرفين “الجمارك والموردين” من أجل تدقيق وتصحيح ما تم تناوله والحفاظ على المهنية والمصداقية، وجدت اليوم المعلومات الدقيقة أن الإدارة العامة للجمارك والقائمين عليها لم يسهلوا أي تسهيلات لرجل أعمال من اتحاد أرباب العمل، الكل أمام المسطرة القانونية المنظمة للغرامات وجمركة البضائع بأنواعها، وتتميز هذه الصفحة لجرأة صاحبها على البحث عن الحقيقة، وتعتذر عن ما وصلها من معلومات كان البعض يريد مغالطتها ، وبعد تقصي الحقائق وهي عنواننا، وجدنا أن الفريق والقائمين معه جوا وبحرا وبرا وجميع النوافذ متشددين في الرسوم الجمركية ، ومحافظين على إيرادات الدولة سنويا حسب النظم القانونية، وأشكر الإدارة العامة للجمارك لأعلى فتح أبوابها أمام الباحثين عن المعلومة الصحيحة ، محاربة للشائعة وتجسيدا للشفافية والعدالة بين الجميع، تطبيقا لأوامر رئيس الجمهورية وخدمة للمواطن الموريتاني بأنواع مكوناته، ولاحظنا في هذه الغترة التي يتخيل فيها البعض أن الشائعة ستسبب في النيل من القائمين على القطاع من خلال مغالطة المدونين والصحافة وأصحاب المجموعات ذات المصداقية المتميزة في البلد،…… أشكر من ساهم في تقريب المكاتب المعنية بخدمة المواطن ، وتقريب المعلومة من الباحثين عنها……والابواب مفتوحة.

يذكر أن الإدارة العامة للجمارك ساهمت بشكل فعال وواضح في ميزانيات الدولة خلال السنوات الماضية وخاصة ميزانية السنة الحالية 2020.

من صفحة الإعلامي المدير الناشر لمؤسسة المحقق

عالي ولد اماهن

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق