المكتب الوطني للسياحة تجسيد لرؤية رئيس الجمهورية بخصوص السياحة في البلد

استطاع مدير المكتب الوطني للسياحة محفوظ ولد الجيد أن يجعل من المكتب الوطني للسياحة إدارة وطنية جادة وفاعلة في تنمية البلد واقتصاده، فبعد الهزات والأزمات التي شهدها القطاع بدءا بشبح الإرهاب الذي خيم على المنطقة والمحيط الجغرافي ، ووضع موريتانيا في “المنطقة الحمراء” ، وانتهاء بجائحة كورونا وتأثيرها على النشاطات الاقتصادية في العالم ، وبشكل لافت على السياحة والرحلات، وبعد تسلمه لمهامه كمدير لهذا المرفق الحساس وضع خطة طموحة لإنعاش القطاع وانتشاله من الوضعية التي كان يعيشها من خلال تفعيل دور المؤسسة وتحقيق الأهداف التي أنشأت من أجلها ، وهو ما انعكس حتى اللحظة على مظهر الإدارة ونتائج العمل المتسارع تحضيرا للموسم السياحي والخطة الإستراتيجية لتغعيل عملية العرض والطلب .

وقد بدأ المكتب في إطلاق حملة شاملة لإحصاء الأماكن السياحية والترفيهية بما فيها خدمات الإيواء كالفنادق والنزل والأماكن الترفيهية عن طريق ستة بعثات تجوب عموم البلاد إلخ.. .

للتذكير فان المكتب الوطني للسياحة مرفق عمومي تحت وصاية وزارة التجارة والسياحة انشئ سنة 2002 .

ويهدف الى التعريف بالسياحة في موريتانيا من خلال الترويج وتنظيم الرحلات السياحية .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق