الشعب الموريتاني يطالب الرئيس غزواني وحكومته مراجعة المنظومة المالية، وغربلة البنوك

البعض من رجال الأعمال، الذين كانوا موجودين في انواكشوط، برروا عدم مشاركتهم في انتعاش الاقتصاد إلى خوفهم من مضايقة الرئيس السابق لهم، لأنه يمتلك هو ووزيره الأول السابق في الخمسية الأخيرة اتحاد أرباب العمل الخاص بهم، ومن ظهر بمضايقتهم سيسجنوه، وذلك هو سبب الخوف من المشاركة في التنافس معهم، ليس الخوف على المال، بل على الأنفس.

والشعب الموريتاني يطالب الرئيس غزواني وحكومته مراجعة المنظومة المالية، وغربلة البنوك التي أغلبيتها تمارس العبودية الاقتصادية على الموظف، وهي الآن تجسد الفقر على الموظفين والموردين الصغار بأسلوب الفوائد الكبيرة، ومحافظو البنك المركزي يتفرجون على إهانة المواطن، لأن رجال الأعمال أغلبية أموالهم سبب حصولهم عليها كان عن طريق دفع الرشاوي للوزراء والأمناء العامين ومدراء المؤسسات ومحافظي البنك المركزي للسكوت على أسلوبهم.

من صفحة المدير الناشر عالي اماهن

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق