موريتانيا تحتفي باليوم الإفريقي للتكنولوجيا والملكية الفكرية

احتفت موريتانيا اليوم الاثنين “باليوم الإفريقي للتكنولوجيا والملكية الفكرية”، وذلك من خلال احتفالية أقيمت في فندق “أزلاي” بالعاصمة نواكشوط، وحملت شعار: “دور مكاتب الملكية الفكرية في إفريقيا في ظل جائحة كورونا”.

وأقيم الحفل بالتعاون مع المنظمة الإفريقية للملكية الفكري، وعرف تقديم عروض حول المستندات القانونية للملكية الفكرية، وفوائدها العلمية، قدمها باحثون ومختصون.

الأمين العام لوزارة التجارة والسياحة والصناعة أحمد سالم ولد بوهده أكد في كلمة في افتتاح الحفل أن الهدف منه هو تشجيع الابتكارات، والتأكيد على أهمية التكنلوجيا والملكية الفكرية، مشيرا إلى السياق الخاص، الذي فرضه انتشار فيروس “كورونا”، وهو ما يؤكد أهمية الملكية الفكرية، وبراءات الاختراع لدى مراكز الملكية الفكرية والمعلومات الفنية التي تضمنها خاصة في مجال الصحة، ما قد يساهم في إيجاد حلول لهذه الجائحة.

وأضاف ولد بوهده أن السلطات الرسمية في البلاد أدركت مبكرا خطورة تداعيات الجائحة، فشكلت مجلسا علميا يضم أطباء وباحثين عهد إليه بمتابعة تطورات هذه الجائحة واقتراح الحلول التي يراها مناسبة، مشيرا إلى أن الحكومة اتخذت بتوصيات من المجلس العلمي الإجراءات الضرورية كالحجر الصحي وإغلاق الحدود، إضافة إلى التدخل من أجل الحد من التأثيرات الاقتصادية للجائحة على الأسر الأكثر هشاشة.

المدير العام للتنمية الصناعية بالوزارة، بوبكر ولد محمد باب، أكد في بداية الحفل أن العرو

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق